قتل 15 جندياً يمنياً و12 عنصراً من «القاعدة» أمس خلال معارك عنيفة جرت في جنوب اليمن، في إطار الحملة العسكرية التي يشنها الجيش اليمني على معاقل القاعدة في محافظتي أبين وشبوة، في وقت دعا فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليمنيين إلى «الاصطفاف لدعم الجيش والأمن في مواجهة القاعدة... وتأمين العاصمة صنعاء».


وهاجم مسلحون بالرشاشات والقذائف الصاروخية قافلة عسكرية بالقرب من بلدة الصعيد في شبوة، حيث يشن الجيش حملته البرية بمساندة «اللجان الشعبية» التي تضم مقاتلين مدنيين موالين للحكومة، بحسب ضابط أوضح أن المسلحين سيطروا على حاملة جنود كان في داخلها 15 جندياً، ودمروا ثلاث عربات عسكرية أخرى.
وذكرت مصادر طبية في المستشفى الحكومي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، أنهم استقبلوا 15 جثة لجنود، إضافة إلى 10 جرحى. وتحدثت معلومات عن سقوط 12 من عناصر «القاعدة».
وتتزامن الحملة البرية مع اجتماع دول مجموعة أصدقاء اليمن في لندن، وهي مجموعة تضم الدول المانحة والداعمة الرئيسية للمرحلة الانتقالية في اليمن، وعلى رأسها الولايات المتحدة والدول الكبرى في الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى دول الخليج.
وقال مصدر عسكري إن «قوة من الجيش مزودة بمختلف الأسلحة بدأت عملية لتطهير بلدات احور والمحفد في محافظة أبين، وصولاً إلى عزان والحوطة والروضة والصعيد في محافظة شبوة، حيث يتمركز عناصر القاعدة».

قتل 15 جندياً يمنياً
و12 عنصراً من «القاعدة» أمس خلال معارك عنيفة

وبحسب المصدر، أطلقت الحملة ليلة الاثنين ـــ الثلاثاء ويشارك فيها آلاف الجنود والمقاتلين المدنيين من عناصر «اللجان الشعبية» الموالين للحكومة. وشدد المصدر على أن «الحملة لن تتراجع إلا بتطهير هذه المناطق من أعضاء القاعدة».
وفي حفل تخرج لضباط أجهزة وزارة الداخلية في صنعاء، لم يشر هادي مباشرة إلى العمليات في الجنوب، إلا أنه قال إن تنظيم «القاعدة» في اليمن يتألف بنسبة 70 في المئة من مقاتلين غير يمنيين، وإن السلطات تحتفظ بجثث «عشرات» العناصر الأجانب والعرب، بينهم هولنديون وفرنسيون وألمان وبرازيليون. من جهته، قال حسين الوحيشي، وهو قيادي في اللجان الشعبية المساندة للجيش، «إن أنصارنا يشاركون في القتال ضد القاعدة جنباً إلى جنب مع قوات الجيش». وأكد الوحيشي الموجود على الجبهة أن «هناك توجهاً رسمياً لاجتثاث القاعدة من أبين وشبوة، بتوجيهات وإشراف مباشر من الرئيس عبد ربه منصور هادي».
وكانت هذه الحملة قد سبقتها حملة جوية أميركية يمنية مشتركة استهدفت معاقل القاعدة في جنوب اليمن وشرقه بغارات شنتها طائرات أميركية من دون طيار.
(أ ف ب، رويترز)