تونس | كشف مقرّبون من رئيس حزب «المبادرة الوطنية الدستورية» التونسي، كمال مرجان، عن تلقّي الأخير عرضاً لخلافة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي. وأكد هؤلاء لـ«الأخبار» أنّ العرض جاء من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إذ تردّدت معلومات، أيضاً، عن إمكان عودة الإبراهيمي إلى الجزائر لتولّي منصب رفيع.


ولم ينفِ مرجان، في لقاء على قناة «نسمة» التونسية أول من أمس، وجود عرض لخلافة الإبراهيمي، لكنه أكد أنه «من بين مرشحين آخرين»، وأنّه «لم يحسم أمره بالعودة إلى الأمم المتحدة» التي عمل فيها منذ ١٩٧٧ إلى عام ٢٠٠٥، عندما عاد إلى بلاده لتولّي وزارة الدفاع. وكان مرجان قد شغل، أيضاً، منصب وزارة الخارجية في حكومة محمد الغنوشي الأولى (2011)، لكنه استقال بعد ضغط شعبي، باعتباره من وزراء الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. وسرت شائعات في تونس، قبل سقوط النظام، عن خلافة مرجان لبن علي بدعم دولي وخاصة أميركي، إذ يصنّف الرجل على أنّه رجل واشنطن في تونس.