أعلن محافظ شبوة اليمنية أحمد باحاج، أمس، أنه تم تطهير معظم مناطق المحافظة من الإرهابيين، في وقت قدرت فيه مصادر عسكرية عدد قتلى تنظيم القاعدة بـ140 قتيلاً.


وأضاف باحاج، في تصريحات نقلها الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع أمس، أنه «تم وضع خطة أمنية بمشاركة من اللجان الشعبية (مسلحون موالون للحكومة) للسيطرة الكاملة على كل مناطق المحافظة، خاصة التي تم تطهيرها من العناصر الإرهابية لضمان عدم عودتها إليها».
وتابع أن «الإرهابيين ليس لهم مواقع ثابتة، فهم يتنقلون من مكان إلى آخر، وتجري حالياً ملاحقتهم حتى لا يعودوا مرة أخرى إلى المحافظة».
ولفت باحاج إلى أن المواطنين في المحافظة كانوا عوناً للجيش والأمن في الحملة ضد العناصر الإرهابية، وقدموا المساعدة في ملاحقتهم، موضحاً أنه تم تشكيل لجنة لتقديم الإغاثة للنازحين.
وبحسب باحاج، فقد تم تشكيل لجنة أخرى لحصر الأضرار، مشيراً إلى أن عملية الحصر بدأت عملها أمس، وستستمر لمدة أسبوعين، وسيتم رفع تقارير متكاملة عن أعمال اللجنة إلى القيادة السياسية في البلاد للتعويض.
وكانت وحدات عسكرية من الجيش اليمني بدأت في 28 نيسان الماضي، بالتعاون مع الوحدات الأمنية ورجال اللجان الشعبية، تنفيذ عملية واسعة تحت شعار «معاً من أجل يمن خال من الإرهاب» ضد عناصر القاعدة في محافظتي شبوة وأبين جنوب البلاد، خلّفت مئات القتلى والجرحى من عناصر القاعدة، بينهم عشرات من القيادات الأجنبية، بحسب وزارة الدفاع التي لم تفصح عن ضحايا الجيش والأمن. وفي السياق، قدّرت مصادر عسكرية يمنية عدد قتلى مسلحي تنظيم القاعدة خلال العمليات العسكرية بـ140 مسلحاً، بينما قدّرت عدد المقبوض عليهم بـ17 مسلحاً.
وأوضحت المصادر العسكرية أن قوات الجيش والأمن سيطرت على 90% من المناطق التي كان مسلحو تنظيم القاعدة موجودين فيها، مقدّراً عدد مسلحي القاعدة بأنه يتراوح بين 400 و600 مسلح. من جهة ثانية، نقل موقع «26 سبتمبر» التابع لوزارة الدفاع اليمنية عن مصدر عسكري «لم يسمه» قوله إن «الإرهابي في تنظيم القاعدة ماجد المطيري الذي يحمل الجنسية السعودية لقي مصرعه على أيدي أبطال القوات المسلحة والأمن في محافظة شبوة شرق اليمن».
كذلك قتل ستة من عناصر القاعدة أمس في غارة شنّتها طائرة بدون طيار قرب مأرب شرقي صنعاء.
إلى ذلك، عثر أمس على نجل عضو مجلس الشورى، محمد إسماعيل الضالعي (19 عاماً)، مذبوحاً في مديرية خور مكسر جنوب البلاد. وقالت مصادر محلية إن مجهولين ذبحوا نجل عضو مجلس الشورى، وألقوا بجثته بالقرب من شاطئ البحر في مديرية خور مكسر في عدن. وأوضح المصدر أن إسماعيل عثر عليه مرمياً بعد ذبحه بالقرب من سيارته نوع «كورلا».
(الأخبار، الأناضول، أ ف ب)