قال مسؤولون أميركيون إنّ وزارة العدل اختارت مدعياً لإجراء تحقيق بشأن تدفق مقاتلين أجانب، بينهم أميركيون ينضمون لمقاتلي المعارضة في سوريا. ويشير مسؤولون أميركيون إلى أنّ تخوفهم الرئيسي هو أن يبدأ المقاتلون الذين زادتهم تجربتهم في سوريا تشدداً في شن هجمات ارهابية بعد عودتهم إلى بلدانهم. ويعمل ستيفن بونتيشلو، المدعي الذي عينته وزارة العدل، للتعامل مع القضية في إدارة الأمن الوطني في الوزارة.


وقال رئيس تلك الإدارة، جون كارلين، ان بونتيشلو «سيقوم بتنسيق التحقيقات التي تشمل المقاتلين الأجانب وتوفير الخبرات ولقاء نظرائه الأجانب في أوروبا وأماكن أخرى الذين يتعاملون مع الخطر نفسه». ولفت المتحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي، بول بريسون، إلى أنّ «المكتب أنشأ فريقاً من الخبراء داخل إدارة مكافحة الارهاب التابعة له لإجراء تحريات بشأن الأميركيين الذين شاركوا بالقتال أو مهتمون بالقتال في سوريا».
(رويترز)