قال رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية، ايتاي برون، إنّ معظم مقاتلي المعارضة السورية هم اسلاميون و«اصحاب اجندة اسلامية واضحة»، مشيراً، في سياق كلمة القاها في «مركز هرتسليا»، وتناول فيها التحديات الأمنية لإسرائيل، إلى أنّ ما مجموعه 120 ألف مسلح يقاتلون الرئيس بشار الاسد، من بينهم خمسون الفاً من الجماعات السلفية، التي تسعى الى اقامة نظام حكم يطبق الشريعة الاسلامية مثل «جبهة النصرة»، إضافة إلى ثلاثين الفاً يتبعون توجهاً اسلامياً اكثر اعتدالاً، وهم اقرب إلى عقيدة الاخوان المسلمين.


أما لجهة الجهاديين الاكثر تطرفاً، مثل «الدولة الاسلامية في العراق والشام»، فأشار إلى أنّ عديدها يبلغ 15 الفاً، «ما يعني ان المعارضة العلمانية لا تتجاوز عشرين في المئة من عديد المعارضة المسلحة».
مع ذلك، اكد برون أن الوحدات العسكرية التابعة للجيش السوري تفوق المتمردين عدداً بنسبة ثلاثة الى واحد، «إذ يضم الجيش السوري 300 الف مقاتل، بما يشمل مئة ألف من الميليشيات الموالية للنظام».