قال الرئيس بشار الأسد، أمس، خلال استقباله المرشحين الرئاسيين السابقين حسان النوري وماهر حجار، كلّاً على حدة، إن «الإقبال الكثيف على صناديق الاقتراع أبرز قوة الشعب السوري وتمسكه بقراره الحر»، لافتاً إلى أنّ «الشعب السوري تمكّن من قول كلمته بشأن مستقبل بلاده». وأضاف أن «المنتصر الأكبر في هذه الانتخابات هو الشعب السوري الذي واجه كل التحديات، وتمكّن بعزيمة قوية وإرادة صلبة من قول كلمته بشأن مستقبل بلده».


من جهته، أكد النوري أن الانتخابات «اتسمت بالشفافية والنزاهة وشكلت خطوة مهمة على طريق ترسيخ مبادئ الديمقراطية، لكونها أول انتخابات تعددية تشهدها سوريا منذ عقود طويلة».
بدوره، أشار حجار إلى أن «الثقة الكبيرة التي منحها الشعب السوري للرئيس الأسد من خلال الانتخابات تؤكد عزم هذا الشعب على المضي في محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه تماماً وتمسكه بإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سوريا والسير بثبات نحو مستقبل أفضل».
(الأخبار)