أعلن المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، علي صدر الدين البيانوني، استقالته من عضوية «الائتلاف» المعارض. وفي رسالة وجهها للهيئة العامة للائتلاف، برّر البيانوني قرار استقالته بأنّ «الائتلاف لم يعد يعبّر عن آمال الشعب السوري وتطلّعاته في تحقيق أهداف ثورته المجيدة»،

وكذلك بسبب مفاجأته، بحسب قول البيانوني، بتوجيه «الائتلاف»، ممثّلاً برئيسه، رسالة تهنئة لما سمّاها «الثورة المضادّة» في مصر «الشقيقة»، يبارك لـ«الانقلابيّين نجاحَهم في الانقضاض على ثورة الشعب المصريّ».

ورأى أن هذه التهنئة لا تختلف كثيراً عن تهنئة «(...) بشار الأسد بفوزه المزعوم في انتخابات الدم المزيّفة، وتُخرج الائتلاف عن نهجه الثوري الوطني الذي اختطّه له المؤسّسون».
ونقلت وكالة «الأناضول» عن مصدر مقرّب من البيانونيأنّ الأخير تقدم باستقالته بصفته الشخصية لكونه عضواً فيه كـ«شخصية مستقلة»، وليس باسم جماعة الإخوان المسلمين في سوريا.
(الأناضول)