لم تكن مصادفة تناقل مواقع معارضة سورية صوراً لقائد «جيش الإسلام» زهران علوش على أنّها في حي جوبر «قرب ساحة العباسيين شرق دمشق». فقد تناولت هذه المواقع صورة للرجل في الحيّ المنكوب، إثر تفجير نفق تحت مبنى تابع للجيش السوري قرب جامع المصطفى، غربي الحيّ.


40 ضحية من عناصر الجيش حصيلة التفجير، الذي تبعه هجوم نفّذه المسلحون على النقطة العسكرية، فتحوّل إلى اشتباك عنيف استغرق ساعتين ونصف ساعة، حسب مصدر ميداني. تفجير النفق لم يمنع عناصر الجيش الباقين من صد الهجوم وإيقاع ما يزيد على 22 قتيلاً في صفوف المسلحين، عرف من بينهم القياديان السوري محمد الزاي الملقب بـ«أبو حسان»، وآخر غير سوري معروف باسم محمد الزبني، بالإضافة إلى عشرات الجرحى. وبحسب المصدر الميداني، فقد فشل هجوم مسلحي المعارضة الذي يأتي ضمن ما عرف بمعركة «كسر أسوار دمشق»، بهدف اقتحام مدخل العاصمة.