ريف دمشق | بعد الهجوم الذي شنّه مسلحو «جبهة النصرة» على أطراف بلدة رنكوس في القلمون (ريف دمشق الشمالي)، أول من أمس، تمكّن الجيش السوري من طرد جميع المسلحين من أطراف البلدة. وأدت عمليات الجيش إلى مقتل زعيم كتيبة «عمر المختار» (التابعة لـ«الجبهة الاسلامية»)، أحمد عبد اللطيف ناصيف، الملقب بـ«أبو علي»، مع أربعة من مرافقيه.


وأكّد مصدر عسكري لـ«الأخبار» فرار المسلّحين باتجاهات مختلفة، «بعضهم نحو الأراضي اللبنانية، تحديداً إلى جرود بلدة الطفيل اللبنانية، والبعض الآخر باتجاه الجرود المجاورة لرنكوس التي كانوا يقبعون فيها منذ تحرير مدن وبلدات القلمون منهم». ورجّح المصدر أن يكون هجوم المسلّحين هذا «يهدف إلى اختبار مدى وحجم وجود الجيش وجاهزيته للرد في منطقة القلمون، بعد أن مضت أشهر على آخر العمليات القتالية في تلك المنطقة». وأكّد المصدر أنّ الهجوم هو عبارة عن «محاولة بائسة لإعادة فتح إحدى الجبهات المنتهية، لاستقطاب قوى الجيش وإبعادها عن جبهات الريف الشمالي الأخرى، ولا سيما جبهتا الزبداني ووادي بردى، وذلك لمحاولة إحداث خرق أمني كبير شمالي العاصمة يحسّن الوضع المزري لمسلّحي الغوطة الشرقية».

مقتل زعيم «أنصار الحق»

في موازاة ذلك، تشتد المعارك في محيط مدينة دوما في الغوطة الشرقية، إذ تشهد مزارع العب وتل كردي وعالية اشتباكات بين الجيش ومسلّحي «الجبهة الإسلامية»، التي أدّت إلى مقتل العديد من المسلّحين، بعضهم من جنسيات سعودية وأردنية. إلى ذلك، تواصلت المعارك في محيط بلدة المليحة، مؤديةً إلى مقتل زعيم مجموعة تابعة لكتيبة «أنصار الحق»، وأعداد من مسلّحي الكتيبة المذكورة ومسلّحي «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام».
وفي الريف الغربي، استهدف الجيش مقر «المركز الإعلامي» لمسلّحي داريا، ما أدى إلى مقتل العديد من العاملين فيه. وتواصلت الاشتباكات العنيفة في منطقة العلالي، جنوب البلدة. وفي منطقة خان الشيح، كثّف الطيران الحربي من ضرباته على المجموعات المسلّحة على الطريق العام وفي مزارع تلك المنطقة. إلى ذلك، أصيب مواطن جراء سقوط قذائف هاون عدة في ساحة العباسيين، في دمشق، فيما قتل مدني وجرح 5 آخرون نتيجة سقوط قذائف هاون في منطقة جديدة عرطوز في الريف الغربي للعاصمة.
وفي محافظة درعا (جنوباً)، أودى كمين نفّذه الجيش بتسعة مسلّحين على طريق اليادودة ـ طفس عتمان، وأصاب 18 آخرين، وذلك من طريق تفجير عبوة ناسفة أثناء مرور قافلة للمسلّحين على ذلك لطريق، بحسب مصادر ميدانية. فيما استهدف الجيش تجمّعاً للمسلّحين في محيط جامع دير الصلب في منطقة الحراك، في ريف درعا، ما أدى إلى مقتل عدد منهم.


يواجه مقاتلو
«النصرة» و«الإسلامية» صعوبات في نقل الجرحى في دير الزور

إلى ذلك، تواصل القصف الجوي على مواقع للمسلّحين في بلدات تسيل ونوى وسحم الجولان، في الريف الغربي للمحافظة. وفي حلب شمالاً، استهدف الجيش تجمعات المسلحين في مارع والأتارب والمدينة الصناعية والعيس وحيان والليرمون، وقتل عشرات المسلحين التابعين لـ«أمراء منبج والباب» في جب الصفا، بحسب ما نقلت وكالة «سانا» الرسمية.
وفي حمص، ارتفعت حصيلة قتلى تفجير السيارة المفخخة في حيّ وادي الدهب، أول من أمس، إلى 12 شهيداً.

«داعش» يحاصر المعارضة في دير الزور

على صعيد آخر، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أنّ الاشتباكات العنيفة التي كانت تجري منذ فترة بين تنظيم «داعش» و«الجبهة الإسلامية» و«جبهة النصرة» في المحافظة، توقّفت منذ سيطرة «داعش» على محافظة نينوى في العراق. وتواجه كل من «النصرة» و«الإسلامية» صعوبات كبيرة في إجلاء جرحاهما من مدينة دير الزور بعد إغلاق «داعش» قبل أيام «جسر السياسية، المعبر الوحيد لنقل الجرحى خارج المدينة». ولفت «المرصد» إلى أنّ «داعش» أصبح يحاصر الجماعات المعارضة في عدد من أحياء المحافظة بعد سيطرته تقريباً على المناطق التي يوجد فيها هؤلاء المقاتلون. وبثّ مقاتلون في «داعش» منذ سيطرتهم على الموصل، صوراً وأشرطة فيديو على مواقع تابعة لهم، وهم ينقلون أسلحة وعتاداً ودبابات تابعة للجيش العراقي إلى دير الزور.