سجلت القوات اليمنية، يوم أمس، تقدماً مهماً في معارك الداخل السعودي، حيث تمكنت من بسط سيطرتها على جبل الدود الاستراتيجي في جيزان، وهو إنجاز يجعل عدداً من المحافظات التابعة لمنطقة جيزان تحت السيطرة النارية للجيش اليمني و«اللجان الشعبية».
وقد أطلق الجيش و«اللجان» عملية عسكرية واسعة في جيزان، صباح أمس، انتهت ظهراً بالسيطرة الكلية على جبل الدود وموقعين عسكريين آخرين، هما: موقع المدبع والأريل. وعند الظهيرة وصل المقاتلون اليمنيون إلى أعلى الجبل، حيث يقع أهم المواقع العسكرية المطلة على مدينة الخوبة الواقعة أسفل الجبل مباشرة. ومساءً، أفادت مصادر عسكرية بسقوط أسرى من الجيش السعودي في أيدي الجيش و«اللجان» خلال عملية السيطرة على جبل الدود.
و«الدود» هو سلسلة جبلية ممتدة من جنوب مدينة الخوبة، وصولاً إلى مشارف مدينة الملاحيط اليمنية التابعة لمحافظة صعدة، ويُعدّ أهم جبل استراتيجي يتكوّن من ثلاثة جبال تقع في محيط مدينة الخوبة الرميح والدخان. ويعتبره البعض الجبل الأكثر أهمية على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، وسقوطه بأيدي المقاتلين اليمنيين وبهذه السرعة القياسية هو نقطة تحول استراتيجية في معارك جيزان، ولا سيما أن الجبل قد يكون ضمن آخر المواقع الحساسة التي يفقدها الجيش السعودي لمصلحة القوات اليمنية.

سقوط أسرى من الجيش السعودي لدى القوات اليمنية خلال العملية

ويسدد سقوط الجبل مع الموقعين العسكريين المجاورين ضربة موجعة للسعودية على أيدي المقاتلين اليمنيين، ولا سيما أن الجيش السعودي كان حريصاً على تعزيزه مع المواقع التي تمثل مراكز إسناد له بمئات الآليات المدرعة والدبابات والجنود منذ بداية المعارك. ويُعلق مصدر ميداني في حديث إلى «الأخبار» عن العملية بالقول إنها من أنجح وأسرع العمليات العسكرية التي يُنفذها المقاتلون اليمنيون في معارك ما وراء الحدود، واصفاً إياها بالمعجزة قياساً بالتضاريس الوعرة التي يؤكد أنها من أعقد التضاريس في سلسلة الجبال الغربية. ويشير المصدر إلى أن الجيش السعودي لم يكن يتصوّر البتة أن يتم سقوط الجبل بهذه السرعة، «فهو (الجيش السعودي) يعرف تماماً أن السيطرة على الجبل تعني السيطرة على كل الأراضي التي يُشرف عليها في جيزان ابتداءً بقرية غاوية الواقعة أسفل الجبل جنوبي مدينة الخوبة»، مشيراً إلى أن النظام السعودي استمات منذ بداية المعارك في الدفاع عن الجبل لإحكام السيطرة عليه ومنع المقاتلين اليمنيين من الاقتراب منه قدر الإمكان، مضيفاً أن القوات السعودية استخدمت تغطية نارية مفرطة وصلت في بعض الأيام إلى الألف قذيفة صاروخية ومدفعية، بالإضافة إلى غطاء جوي لا يكاد يُفارق سماء الجبل. وأضاف المصدر أن الجيش السعودي تكبّد خسائر كبيرة سيجري الكشف عنها لاحقاً بالمشاهد التي وثقها «الإعلام الحربي» الذي واكب العملية. وتمكنت قوة يمنية من تفجير آلية محمّلة بالجنود السعوديين حاولت الوصول إلى الجبل، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا عليها.
وأعادت العملية إلى أذهان اليمنيين أخبار «الحرب السادسة» (2009 ــ 2010)، حيث يعد اسم جبل الدود من بين الأسماء التي خلدت انتصار اليمنيين في المرحلة الأخيرة من تلك الحرب. وكان لافتاً منذ بداية المعارك في جيزان تجنب المقاتلين اليمنيين فتح محاور قتالية باتجاه الجبل، بالرغم من استراتيجية موقعه ومحوريته في العمليات العسكرية التي تجري في الأودية والمساحات التي يُطل عليها الجبل وتقع في سفحه. وقد كشفت العملية عن مهارة فائقة في إدارة المعارك وخبرة لا يُستبعد أن تكون نتاج سيطرة «أنصار الله» على الجبل إبان الحرب السادسة، حيث كان من الضروري إزالة كل المواقع العسكرية القادرة على إسناد الجبل قبل البدء بأي عملية للسيطرة عليه، وهو ما حصل بالفعل، إضافة إلى قطع طرق الإمداد إلى الجبل من خلال تنفيذ عمليات نوعية وكمائن وتفجير جسر في الطريق العام لمدينة الخوبة.
جغرافياً، تأخذ العمليات العسكرية التي فرضها المقاتلون اليمنيون على أرض جيزان منحىً التفافياً يتجه في بدايته للسيطرة على مواقع أقل أهمية وينتهي بشكل مباغت بإسقاط مواقع أكثر أهمية واستراتيجية كما حصل في العملية الأخيرة، أو كما حصل أثناء السيطرة على مدينة الخوبة الشمالية ومرافقها العسكرية، الشبكة والمنتزه، بالإضافة إلى الأجزاء الشمالية الغربية من جبل الدود. وبالتزامن مع انطلاق العملية، استهدفت القوة المدفعية مخازن أسلحة في جبل الدخان الواقع إلى الجنوب من جبل الدود وقد شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد لساعات، ما يشير إلى نجاح القوات اليمنية في إشغال المدفعية السعودية عن تقديم أي إسناد مدفعي للمواقع السعودية على جبل الدود. وإلى الشمال من الخوبة، لم تنجح عشرات المحاولات السعودية في استعادة المواقع العسكرية التي فقدتها على جبل ملحمة، في وقت ضاعف فيه المقاتلون اليمنيون قواتهم في محيط الجبل قاطعين الطرق الرئيسية عنه. وقد أظهرت المشاهد التي نشرها «الإعلام الحربي» للكمين في إحدى طرق جبل ملحمة مدى تخبط الجيش السعودي. وفي مدينة الربوعة في عسير، واصل المقاتلون اليمنيون تصديهم لهجمات الجيش السعودي المتكررة الهادفة إلى استعادة المدينة، بالرغم من تجاوز عدد الغارات التي نفذها الطيران السعودي خلال يومين من المعارك الثلاثمئة على المدينة ومحيطها من الجانب اليمني. وقُتل جندي سعودي، بالإضافة إلى ثلاثة جنود قطريين في موقع المخروق في نجران إثر استهداف الموقع بصلية من الصواريخ اليمنية، بالإضافة إلى إعطاب عدد من الآليات كانت في الموقع. وفي منفذ الطوال، يواصل المقاتلون اليمنيون قنص الجنود السعوديين في أكثر من موقع، وقد تجاوز عدد الجنود السعوديين الذين قتلوا قنصاً وفقاً لإحصائيات الجيش اليمني الثلاثين.




سيظهر لليمنيين أن تضحياتهم لم تذهب سدى

أكد المتحدث باسم حركة «أنصار الله»، محمد عبد السلام، أن اليمنيين سيكونون أقوى عزماً في مواجهة العدوان الذي «لا هدف له سوى إركاع الشعب اليمني وتهيئة المنطقة لئلا يظهر فيها صوت أو موقف ضد المشروع الأميركي في المنطقة وما معه من أدوات».
وشدد عبد السلام في بيان نشره على موقع «فايسبوك»، أنه سيظهر لشعب أن تضحياته لم تذهب سدى، وأن هذا الشعب «أضاف إلى رصيده التاريخي تجربة تحررية في مواجهة حرب أميركية شاملة تكالبت فيها مختلف قوى الشر والإجرام العالمي»، مشيراً إلى أن «من خدعوا بالأهداف المعلنة في اليوم الأول للحرب، سيكشفون أنهم كانوا مجرد أدوات في مشروع لا ناقة لهم فيه ولا جمل». وجدد التأكيد على أن الولايات المتحدة تقف مباشرةً وراء قرار الحرب وتسليحها وإدارتها ومعلوماتها، «حتى إنها من تقرر مسار الحوار في جانب من المفاوضات»، مؤكداً أن باقي المشاركين في هذه الحرب من حكومات ومرتزقة وتنظيمَي «القاعدة» و«داعش»، هم مجرد أدوات.