أعربت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو» أمس، عن أسفها لأن الاحتمالات المشجعة لموسم الحصاد في العراق تضررت، بسبب النزاعات التي تعرّض الأمن الغذائي للخطر.

وتطلب «الفاو» مساعدة عاجلة بقيمة 12,7 مليون دولار بحلول شهر تموز، للاستجابة لحاجات عائلات مزارعين ومربّي ماشية والتخفيف من الأضرار التي أصابت مصادر الغذاء والعائدات والوظائف، كما أوضحت الوكالة الأممية في بيان.

وبالنظر إلى خفض الكميات المتوافرة من الأغذية الأساسية مثل القمح، فإن وصول العديد من الأُسر والعائلات الفقيرة والنازحين إلى الغذاء سيتدهور هو الآخر، بحسب منظمة الأغذية والزراعة.
وأعلن ممثل الفاو في العراق فاضل الزعبي، أنه «إذا تواصلت الأعمال الحربية، فإن السكان الأكثر ضعفاً لن يكون بإمكانهم الوصول إلى المواد الغذائية الأساسية وغيرها من المنتجات الأساسية، على الرغم من مساعدات الحكومة».
من جهتها دعت الأمم المتحدة إلى زيادة الأموال المخصصة للحاجات الإنسانية للعراق لعام 2014، من 103 ملايين دولار إلى أكثر من 312 مليوناً، حسب ما أعلن أمس المتحدث باسمها ستيفان دوجاريتش.
وقال: «نحتاج بصورة عاجلة إلى هذه الأموال، لمساعدة مليون شخص تأثروا بالنزاع، وخصوصاً في محافظتي الموصل والأنبار».
(أ ف ب)