حققت المباحث البحرينية، أمس، مع زعيم جمعية الوفاق المعارضة الشيخ علي سلمان، وذلك بعد لقاء الأخير مع وزير الخارجية الأميركي لشؤون العمال وحقوق الإنسان توم مالينوسكي حيث اعتبرته السلطات البحرينية شخصاً «غير مرحب به».


ومثل سلمان ومعاونه السياسي الناشط خليل المرزوق بشكل منفصل أمام المباحث التي لم تحدد سبب الاستدعاء. وأصدرت جميعة الوفاق بياناً أكدت فيه أن الاستجواب كان حول لقاء سلمان بالمسؤول الأميركي «بصحبة وفد أميركي رفيع». وتابع البيان أن «المحامين الذين حضروا مع الأمين العام لـ«الوفاق» منعوا من حضور الاستجواب، فيما تركز التحقيق حول لقاء المعارضة بمساعد وزير الخارجية الأميركية والأوضاع السياسية في البحرين والمنطقة».
من جهتها، أكدت وزارة الداخلية البحرينية في بيان أنه جرى استجواب المعارضين على خلفية لقائهما المسؤول الاميركي. وأوضحت الوزارة، في بيان، أن اللقاء في مقر السفارة الأميركية في المنامة يشكل «مخالفة» لقرار صادر عن وزارة العدل بشأن «قواعد اتصال الجمعيات السياسية بالأحزاب أو بالتنظيمات السياسية الأجنبية».

(أ ف ب)