دمشق | أكد حاكم «مصرف سورية المركزي»، أديب ميالة، أنّ المصرف بصدد طرح ورقة نقدية جديدة من فئة 500 ليرة سورية من إصدار عام 2013 في التداول خلال الأيام المقبلة، وسيجري تداولها بالتوازي مع الأوراق النقدية المتداولة حالياً لفترة زمنية يحددها المصرف، ومن ثم تُسحَب تدريجاً.


وبيّن خبير اقتصادي أنّ هذه الخطوة لا تحمل أي آثار سلبية على السوق، لأنها لا تُعدّ إصداراً نقدياً أو تغيّراً في العملة، بل هي عبارة عن تجديد لجزء من العملة الورقية التالفة بأوراق من فئة الـ500. ويوضح الخبير أنّ المصرف يجمع العملات التالفة يومياً، ويحسبها ثم يجمع الأرقام ويختار توقيتاً معيّناً ليطبع أوراقاً جديدة. ويشرح أن هذه الورقة الجديدة - المتوقعة طباعتها في روسيا - قد تحمل أثراً نفسياً سلبياً على السوريين، فهي أعادت شائعة ورقة الألفي ليرة، وأعادت الحديث عن طباعة العملة من دون رصيد وعن التمويل بالعجز، وبالتالي خلقت حالة من عدم الثقة.