قررت الحكومة الكويتية، أمس، سحب الجنسية من صاحب محطة فضائية موالية للمعارضة ومن نائب معارض سابق وأسرتيهما، إضافة إلى إغلاق عدد من فروع الجمعيات الخيرية التابعة لـ«الإخوان المسلمين» والسلفيين.


وفي بيان صدر في ختام اجتماعه الأسبوعي، أعلن مجلس الوزراء سحب الجنسية من أحمد جبر الشمري، مالك قناة «اليوم» وصحيفة «العالم اليوم» وأفراد عائلته.
كما أسقط جنسية النائب السابق عبدالله البرغش واثنين من إخوته وأخته، لكونه اكتسب الجنسية «من خلال عملية غش»، وفقاً للمجلس.
وتأتي هذه الإجراءات، بعد أسبوع على صدور أمر من الحكومة إلى وزارة الداخلية، بإعادة النظر في جنسية المواطنين الضالعين في «ممارسات تستهدف تقويض الأمن والاستقرار»، مشددا على ضرورة «الضرب بيد من حديد والمواجهة الحاسمة الحازمة مع كل ما من شأنه أن يمس كيان الدولة ودستورها».
وفي المقابل، أمرت وزارة الشؤون الاجتماعية بإغلاق «عشرات المقار الرئيسية وفروع» جمعيات أهلية، بينها جمعيات خيرية إسلامية.

(أ ف ب، الأناضول)