أقصى «الائتلاف» السوري المعارض، الذي تحظى قيادته بدعم سعودي، رئيس «الحكومة المؤقتة» أحمد طعمة المدعوم من قطر، في انعكاس لصراع النفوذ بين الدولتين.

وقال عضو «الائتلاف» سمير نشار لـ«فرانس برس»: «أقالت الهيئة العامة للائتلاف في تصويت رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة، بعد تصويت 66 عضواً من أصل 104 لمصلحة ذلك»، في ختام اجتماعات استمرت يومين في إسطنبول.

وأوضح أنّ الأسباب السياسية خلف إقالة طعمة الذي يتولى المنصب منذ عشرة أشهر، وهي تتعلق «بهيمنة جماعة الإخوان المسلمين على الحكومة»، مشيراً إلى أنّ السعودية «أوحت للسيد أحمد الجربا (الرئيس السابق للائتلاف) بفك التحالف مع الإخوان». وأشار إلى أنّه «على صعيد أداء (الوزراء في الحكومة)، تبيّن أنه كان سيئاً جداً، وكان السيد طعمة يحاول استرضاء المكونات والقوى السياسية بعمليات توظيف»، مشيراً إلى أنها شملت «توظيف ما بين 10 و15 شخصاً كمستشارين، غالبيتهم عبارة عن جوائز ترضية». ومن المقرر أن تنتخب «الهيئة العامة للائتلاف»، خلال اجتماعها المقبل بعد شهر، رئيساً جديداً للحكومة، بحسب نشار.
(أ ف ب)