الحسكة | وصل إلى معبر اليعربية الحدودي، شرق محافظة الحسكة، أمس، أكثر من 20 ألف نازح عراقي من قضاء سنجار في محافظة نينوى العراقية، في ظل استنفار الفعاليات الأهلية لتقديم المساعدة لهم. وتمكّنت «وحدات حماية الشعب» الكردية و«وحدات مقاومة شنكال» من تأمين معبر للمدنيين المحاصرين في الجبال، وأخرجت قسماً كبيراً منهم الى مناطق آمنة في سوريا.


مصدر في «المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لمقاطعة الجزيرة» قال لـ«الأخبار» إن «20 ألف شخص عبروا نقطة اليعربية الحدودية إلى مناطق متفرقة في محافظة الحسكة»، مؤكداً أن «قسماً منهم عاد إلى العراق عن طريق معبر سيمالكا في مدينة المالكية». وأضاف المصدر «إن أكثر من خمسة آلاف شخص اختاروا اللجوء إلى قرى ومدن قريبة، فيما تم تجهيز مخيم نيروز الذي يقطنه الآن أكثر من ألفي لاجئ، وتم تقديم كافة الاحتياجات الضرورية لهم». وشهد المخيم تدفق عدد كبير من الأهالي الذين أتوا من المالكية والمدن المحيطة لمساعدة اللاجئين العراقيين. من جهته، أصدر المركز الإعلامي لـ«وحدات حماية الشعب» بياناً أعلن فيه «انضمام 50 شاباً وشابة من مدينة القامشلي (السورية) إلى وحدات مقاومة شنكال التي تأسّست منذ ثلاثة أيام بدعم ومؤازرة من وحدات حماية الشعب»، للقتال في كردستان العراق.