أعلنت الحكومة اليابانية، أمس، أنها «لا تمتلك حتى الآن أية معلومات مؤكدة عن مواطنها المختطف من قبل داعش منذ أول من أمس في محافظة حلب». ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن نائب وزير الخارجية الياباني اكيتاكا سايكي قوله في مؤتمر صحافي: «اطلعنا على التقارير التي اوردتها وسائل الاعلام... بلادنا مستمرة في عملية جمع المعلومات».


وبُثّ أول من أمس مقطع من شريط فيديو مصوّر عبر شبكة الانترنت أظهر أشخاصاً مجهولين يستجوبون رجلاً راقداً على الأرض ويرد بقوله إنه ياباني اسمه هارونا يوكاوا، وهو اسم أحد كبار المسؤولين التنفيذيين لشركة تصف نفسها بأنها شركة أمن خاصة. ووفقاً لوكالة أنباء «كيودو» اليابانية فإن الرهينة دخل الى سوريا بهدف دعم المسلحين.
(الأخبار)