رأى الرئيس السوري بشار الاسد، أمس، خلال اجتماع للحكومة الجديدة، عقب أدائها القسم برئاسة وائل الحلقي، أنّ أول التحديات أمام الحكومة هو «موضوع الأمن والحرب ضد التنظيمات الإرهابية، بالتوازي مع مواصلة الاهتمام بالمصالحات الوطنية لأنها أثبتت نجاحها في العديد من المناطق».

ودعا الأسد، في بيان رئاسي، الحكومة الجديدة إلى «تقديم رؤية جديدة والبحث عن سلبيات المرحلة السابقة وتلافيها رغم الظروف التي تمر بها البلاد».

وبالنسبة للاقتصاد، أشار الأسد إلى أن «الأهم في المرحلة المقبلة هو إعادة الإعمار سواء إن كان في المناطق التي استتب فيها الأمن أو العشوائيات وهذا يتطلب من كل الوزارات العمل وفق خطط مدروسة وآليات عمل قابلة للتنفيذ»، مضيفاً في الوقت نفسه أنه «يجب على الحكومة أن تتخذ كل الإجراءات لتحقيق العدالة ومنع الاحتكار وضبط الأسعار ومكافحة تجار الأزمة وأن تكون حاسمة في موضوع مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين وعدم تجاوز القانون».
(الأخبار)