أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان، أنه اسقط طائرة من دون طيار قادمة من سوريا، وخرقت المجال الجوي الإسرائيلي فوق الجولان، من الجانب الاسرائيلي في منطقة معبر القنيطرة على الحدود. وبحسب البيان، اطلقت الدفاعات الاسرائيلية صاروخ أرض جو من طراز «باتريوت» على الطائرة، فأصابها بصورة مباشرة ما ادى الى اسقاطها.


وأكد مصدر عسكري رفيع للاذاعة العبرية أن الجيش لا يعرف حتى الآن، هوية الجهة التي ارسلت الطائرة والمهمة الموكلة اليها، إلا أن التحقيقات حولها ما زالت جارية، «لكنني لا استبعد ان تكون عائدة للجيش النظامي السوري الذي كان يحاول جمع معلومات استخبارية عن قوات المعارضة السورية في الجولان». وفي تقرير للقناة العاشرة من الجولان، أشار مراسلها إلى أن هوية الطائرة ما زالت مجهولة، وكل الفرضيات يجري تداولها في التحقيقات، ومن بينها أن يكون الخرق غير مقصود وانها تجاوزت الحدود فأسقطها الجيش، «وقد يكون مسيّروها من حزب الله أو من الجيش السوري، وهذا ما سينكشف لاحقاً من حطامها ومن التحقيقات حولها». بدوره، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، «... لقد اثبتت الأسابيع القليلة الماضية أنّ صبرنا قصير وفي حده الادنى، ومن يحاول اختبارنا فسيواجه برد قوي».
(الأخبار)