كشفت وزارة الدفاع الروسية، أمس، تفاصيل جديدة عن حيثيات مقتل المستشار العسكري الروسي في سوريا. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن المستشار العسكري الروسي الذي أكدت موسكو مقتله، «لقي مصرعه بسبب قصف شنّه إرهابيون على حمص».

ونقلت صحيفة «نوفايا غازيتا» عن كوناشينكوف قوله إنّ «المستشار العسكري توفي يوم 1 فبراير في مستشفى متأثراً بجروح أصيب بها جراء قصف شنّه مسلحو داعش على مجموعة مجندين سوريين، إذ أدى الهجوم إلى مقتل 4 عسكريين سوريين، إضافة إلى المستشار الروسي».
وامتنع كوناشينكوف عن الكشف عن اسم القتيل، مبرّراً ذلك بموقف وزارة الدفاع الرافض للكشف عن هويات العسكريين الروس في سوريا بسبب اعتبارات أمنية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر سورية أنّ قصف «داعش» استهدف مركز تدريب للجيش السوري في حمص يوم 26 كانون الثاني».