قال عضو «الائتلاف» السوري المعارض، هشام مروة، إنّ وفداً من كبار أعضاء «الائتلاف» توجه إلى القاهرة أول من أمس لإقناع وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم بمقر جامعة الدول العربية، أمس واليوم، بأن «قرار تأخير تسليم مقعد سوريا للائتلاف لن يصبّ في اتجاه الحل السياسي».


وأوضح مروة، في تصريحات لوكالة «الأناضول»، أن «بعض الدول العربية (رفض تسميتها) دعمت قرار تأجيل تسلّم الائتلاف لمقعد سوريا في الجامعة العربية، لاعتقادها بأن تسليم المقعد يحول دون الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية». وأضاف أن «الوصول إلى حل للأزمة العراقية عبر تنازل (رئيس الوزراء المنتهية ولايته) نوري المالكي المدعوم من إيران، أرسل لبعض الدول العربية بإشارات إيجابية بشأن إمكانية الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية، إذا فعلت إيران الشيء نفسه (مع الرئيس السوري بشار الأسد)».
(الأناضول)