رأى رئيس «الائتلاف» السوري المعارض، هادي البحرة، أنّ «الاستبداد هو أحد أسباب انتشار الإرهاب في المنطقة»، داعياً جامعة دول العربية «إلى اتخاذ قرار يجبر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، على التنحّي». وقال، في كلمة ألقاها خلال الدورة الـ142 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة أمس، إنّه «لا يمكن إنهاء التطرف إلا بمرحلة انتقالية في سوريا، وإلزام الأسد بالتنحّي».


وأضاف أنّ «التحول الديمقراطي وهيئة حكم انتقالي في سوريا (هي) معبر ضروري لإنهاء التطرف». وأضاف البحرة، الذي لم يتسلم مقعد سوريا في الجامعة العربية خلال الجلسة، قائلاً: نؤكد على رفضنا المطلق للمساس بأمن لبنان والعبث باستقراره، ونتمنى أن تقوم الحكومة اللبنانية بنزع الفتيل. وبالرغم من أن الحكومة اللبنانية نأت بنفسها عن التدخل في الشؤون السورية، ولكن هذا لا يعني أن تترك الحكومة وتتخلى عن مسؤوليتها تجاه اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها».
(الأناضول)