قال قائد جيش فيجي، موسيس تيكويتوجا، أمس، إنه يتوقع «إطلاق سراح 45 من جنود قوات حفظ السلام الذين تحتجزهم منذ أسبوعين جبهة النصرة في هضبة الجولان خلال أيام»، وذلك حسب «تأكيدات التنظيم». وتقدمت «النصرة» بقائمة من المطالب تشمل تعويض المقاتلين الذين لقوا حتفهم خلال المواجهة وتقديم المساعدة الإنسانية لأنصارها ورفع الجماعة من قائمة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية، وقال تيكويتوجا إن «الجماعة تخلت عن مطالبها السابقة، ولا توجد شروط لإطلاق سراح قوات حفظ السلام».


لكن الحكومة تراجعت عن ذلك في ما يبدو في وقت لاحق، أمس، قائلة إن «مفاوضات الإفراج عن قوات حفظ السلام لا تزال جارية».
وأكد مسؤول كبير في الأمم المتحدة، طلب عدم نشر اسمه، إطلاق سراح قوات حفظ السلام خلال أيام على الأرجح، لكنه نفى تقارير عن عدم وجود شروط لإطلاق سراحهم.
(رويترز)