أعدم تنظيم «داعش»، أول من أمس، الرهينة البريطاني ديفيد هينز، بحسب شريط فيديو نشره التنظيم على موقع «يوتيوب». وكان هينز يعمل في الحقل الانساني منذ 1999 في مناطق تنوعت بين البلقان وافريقيا والشرق الاوسط، وخطف في سوريا في آذار عام 2013. وهدّد التنظيم في الفيديو باعدام رهينة بريطاني اخر هو آلن هينينغ. وأكّدت الحكومة البريطانية صحة شريط الفيديو، بحسب ناطق باسمها.


واعربت منظمة «اكتد» الفرنسية غير الحكومية، التي كان يعمل معها هينز، عن «شعورها العميق بالحزن والصدمة» ازاء «هذه الجريمة الوحشية» التي قالت إنها «لا يمكن ان تبقى من دون عقاب». كذلك استنكرت اعدام هينز كل من أميركا وألمانيا وفرنسا.
(أ ف ب)