طالب القائد العام لحركة «نور الدين الزنكي»، توفيق شهاب الدين، التحالف الدولي ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» بالعمل على إسقاط النظام السوري، كشرط للتعاون في العمليات العسكرية المزمع توجيهها ضد التنظيم.جاء ذلك في مؤتمر صحافي، عقده شهاب الدين في إسطنبول، أمس، أكد فيه «ضرورة أن يكون إسقاط النظام النقطة الخامسة في استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما، التي أعلنها الأسبوع الماضي، من أجل التعاون مع الولايات المتحدة في قتال تنظيم الدولة».


وشدد على أن «من حق الحركة إعلان موقفها، فإذا لم يكن التدخل الدولي ضد النظام، وتنظيم داعش، في وقت واحد، فموقف الحركة سيكون حيادياً، لأنها ستحارب على الجبهتين، ومن المحتمل أن تذهب المناطق التي تسيطر عليها داعش إلى النظام»، مؤكداً أن «الحركة يمكنها المشاركة في القتال على الأرض». وأوضح شهاب الدين أنّ الحركة «أبلغت العالم أنه إذا لم تنقذوا الشعب من نظام (الرئيس بشار) الأسد، فستصبح البلاد ساحة للتطرف والإرهاب، واليوم في ظل الحشد الدولي تحت لافتة محاربة الإرهاب، تذكر الحركة المجتمع الدولي، بأن من أسس الارهاب في البلاد هو الأسد، ولديهم الأدلة».
(الأناضول)