دعا مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، خلال صلاة الجمعة أمس، قادة الدول الاسلامية الى ضرب تنظيم «داعش»، من دون أن يذكره بالاسم، «بيد من حديد».

وقال، في جبل عرفة قرب مكة حيث يحتشد حوالى مليوني مسلم لأداء مناسك الحج، «دينكم مستهدف، أمنكم مستهدف، عقيدتكم مستهدفة».

وأضاف «ابتلينا بأمة سفكوا الدماء وقتلوا النفس المعصومة وقدموا بها تمثيلاً سيّئاً لا يمثل إسلاماً... هؤلاء أعظم شأناً من الخوارج، هؤلاء إجراميون انتهكوا الأعراض وسفكوا الدماء ونهبوا الأموال وباعوا الحرائر ولا خير فيهم». ودعا «أمة الإسلام الى حماية أمتكم بحدودها واستقرارها والضرب بيد من حديد على كل الأعداء من الخارج ومن الداخل».
وأكد المفتي أن «هذه الجرائم الشنيعة إرهاب ظالم... وأشرّ من ذلك أنهم لبسوا باطلهم بأنه جهاد وأنه الإسلام، والله يعلم أنهم براء من الإسلام ومن الجهاد وأنهم الطغاة ، فاحذروا أفكارهم المنحرفة ودعواتهم الزائفة».
وكان آل الشيخ اعتبر الشهر الماضي أن التنظيم «فئة ظالمة معتدية» ويجب على المسلمين قتالها «إذا قاتلت المسلمين».
(أ ف ب)