حذَّر قائد قوات الأمم المتحدة لمراقبة فضّ الاشتباك في الجولان «أوندوف»، من احتمال وقوع عمليات أسر جديدة ضد جنود من قوة البعثة من قبل الجماعات المتشددة في تلك المنطقة.

وفي كلمة أمام الاجتماع السنوي لمجلس الأمن الدولي مع قادة قوات حفظ السلام، أشار الجنرال إقبال سينغا إلى وجود «تهديدات أطلقتها الجماعات المتشددة في منطقة عمليات القوة الأممية في الجولان، باحتجاز أفراد من قوة أوندوف، والاستيلاء على أسلحتهم».

ولم يستبعد حدوث ذلك إذا «سنحت الفرصة لتلك الجماعات». سينغا أكد أن «مهمة قواته أصبحت صعبة وخطيرة خلال الفترة الأخيرة، حيث تعرض أفراد البعثة الأممية للنيران أثناء الاشتباكات بين قوات الجيش السوري وقوات المعارضة، بالإضافة إلى إتلاف ممتلكات الأمم المتحدة، والتهديدات المباشرة لعناصر البعثة من العناصر المتشددة». وأوضح الجنرال أن «المشهد تغير كثيراً خلال العام الحالي مع قدوم الجماعات المتشددة بأعداد كبيرة وسيطرتها على العناصر المعتدلة من المعارضة».
وسبق لـ«جبهة النصرة» أن احتجزت في شهر آب الماضي 45 جندياً فيجياً ينتمون إلى البعثة، قبل أن تُطلق سراحهم بعد أقل من أسبوعين.
(الأخبار)