تواصل جماعة «أنصار الله» (الحوثيون) توسعها في المناطق الغربية في اليمن. بعد انتشارهم في الأيام الماضية في محافظتي إب وذمار في الوسط، تمكّن الحوثيون من السيطرة على قاعدة جوية في الحُديدة التي سيطروا على مينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر قبل أيامٍ. وفي وقتٍ وقعت فيه مواجهات بين الحوثيين ومسلحي القبائل في إب بعد سيطرة «القاعدة» في مديرية العدين في المحافظة، أعلن التنظيم «مناصرته للدولة الإسلامية في مواجهة الحملة الصليبية»، في العراق وسوريا.


وعقب سيطرة الحوثيين على القاعدة الجوية في الحُديدة، قدم قائدها فيصل الصبيحي استقالته، بحسب مصدر عسكري لوكالة «الأناضول». وفيما لم يكشف الصبيحي عن أسباب استقالته في بيان رسمي، قالت مصادر مقربة منه إن «التسهيلات التي تلقاها المسلحون الحوثيون، ومكّنتهم من السيطرة على القاعدة سبّبت الاستقالة»، من دون الإفصاح عن طبيعة تلك التسهيلات.
وفي صنعاء، اتهم الحزب الاشتراكي اليمني الحوثيين باقتحام مقرهم، مشيراً في بيان إلى أن «بلاطجة مسلحين من أنصار الله اختطفوا بدر القباطي، أحد العاملين في المقر، واقتادوه إلى إحدى اللجان الشعبية التابعة لمسلحي الحوثي».
وبعد سيطرة «أنصار الشريعة» التابع لتنظيم «القاعدة» على مديرية العدين في محافظة إب التي سيطر على مركزها الحوثيون قبل أيامٍ قليلة، وقعت مواجهاتٌ، أمس، بين مسلحين من أبناء القبائل في المدينة والحوثيين، أدت إلى مقتل 20 شخصاً، 12 من الحوثيين و 8 من المسلحين القبليين.
ويوم أمس، أعلن جناح «القاعدة» في اليمن مناصرة «الدولة الإسلامية» في وجه حملة «التحالف الدولي». وقال التنظيم في بيانٍ نشره على الإنترنت: «نؤكد نصرتنا لإخواننا ضد الحملة الصليبية العالمية»، قائلاً: «إننا في عدوتهم ضد هذه الحملة، كما نؤكد حرمة المشاركة في حربهم تحت دعوى أنهم خوارج وليسوا كذلك»، داعياً «كل من يستطيع الإثخان في الأمريكان أن يجتهد بالإثخان فيهم عسكرياً واقتصادياً وإعلامياً، فهم قادة هذه الحرب وأساس هذه الحملة». واعتبر التنظيم أن هذه الحملة «صليبية ضد الإسلام، لذلك تواطأ عليها النصارى والمجوس والحكام والخونة المرتدون». وكرر التنظيم دعوته للفصائل الإسلامية في سوريا والعراق إلى وقف الاقتتال في ما بينها والتوحد لمواجهة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

على صعيدٍ آخر، فتحت القوات اليمنية النار على مناصري «الحراك الجنوبي» في مدينة خورمكسر وسط عدن، ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة 7 آخرين. وأفادت وكالة الأناضول بأن قوات الأمن أطلقت النار على هؤلاء أثناء توجههم نحو معسكر «بدر» شمال ساحة العروض في المدينة الجنوبية، حيث يعتصم مناصرو الحراك منذ أيام للمطالبة بالانفصال عن الدولة المركزية وإنهاء الوحدة اليمنية.

(أ ف ب، رويترز، الأناضول)