أعلن رئيس «الائتلاف» السوري المعارض الأسبق، أحمد معاذ الخطيب، أول من أمس، عن زيارة قام بها مع شخصيات من المعارضة السورية إلى موسكو، مؤخراً، بهدف «بحث آفاق الحل السياسي للأزمة في البلاد». وكتب الخطيب، على صفحته الرسمية على «فايسبوك»، أنّه «بناءً على دعوة من وزارة الخارجية الروسية، تمت زيارة موسكو (لم يحدد موعد الزيارة ومدتها) بصحبة شخصيات سورية معارضة (لم يذكرها)، ولقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وقيادات روسية أخرى».


وأوضح أن الاجتماعات كانت «إيجابية»، وتمحورت حول فتح آفاق للحل السياسي للأزمة في سوريا، وضرورة العمل من خلال «ثوابت شعبنا في نيل حريته، على إيجاد آليات لانتقال سياسي».
وفي تعليق لاحق على صفحته أيضاً، قال الخطيب إنّه في ما يتعلق «برئيس النظام، فقد تم التأكيد خلال المباحثات على أن بلدنا لا يمكن أن يكون في عافية بوجوده، وهو المسؤول الأول عمّا آلت إليه الأوضاع من دماء وخراب، وبالتالي فإنه لا يمكن قبول أي دور له في مستقبل سوريا».
(الأناضول)