انتخب صهيب الرواي، أمس، محافظا للانبار في غرب العراق، خلفا لاحمد الدليمي الغائب منذ أشهر للعلاج من اصابته جراء سقوط قذيفة خلال معارك بين قوات الامن وتنظيم «الدولة الاسلامية» الذي يسيطر على معظم انحاء هذه المحافظة.

ونال الراوي اصوات 19 عضوا من اصل 27 شاركوا في عملية الانتخاب، بحسب ما افاد عضو المجلس عذال الفهداوي.

وأقيمت الانتخابات خلال جلسة مجلسة المحافظة التي عقدت في «فندق الرشيد»، في وسط بغداد. وينتمي الراوي الى عشيرة تنقسم بين القتال ضد «الدولة الاسلامية»، او الوقوف الى جانب المجموعات المسلحة المتحالفة معها. وينتمي الراوي إلى ائتلاف «متحدون» بزعامة نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، وهو من مواليد عام 1966، ويتحدر من بلدة راوة غرب الانبار، التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية».
وكان مجلس محافظة الانبار، برئاسة صباح كرحوت، قد قرر في 13 كانون الأول احالة المحافظ احمد خلف الدليمي على التقاعد اثر تغيبه عن منصبه لاكثر من ثلاثة اشهر. وأصيب الدليمي بجروح في الرأس في السابع من ايلول الماضي إثر سقوط قذيفة على مقربة منه في بلدة بروانة شمال غرب الرمادي، خلال معارك كانت تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم «الدولة الاسلامية» لاستعادة السيطرة على البلدة. وخضع الدليمي للعلاج في المانيا، وعاد منها إلى «مدينة الحسين الطبية» في عمان.
وأمس، كان مصدر قضائي قد أفاد عن رد دعوى الطعن بإقالة محافظ الأنبار أحمد خلف الدليمي. وقال المصدر، في حديث لـ «البغدادية نيوز»، إن «المحكمة الاتحادية العليا ردّت الدعوى المقدمة من محافظ الانبار السابق احمد خلف الدليمي بشأن إقالته من قبل مجلس المحافظة».
وأوضح المصدر ان «الدعوى المقدمة ليست من اختصاص المحكمة الاتحادية العليا وفق ما نص عليه الدستور».
(الأخبار، أ ف ب)