قررت نيابة مدينة نويبع في جنوب سيناء حبس الإسرائيلي أندري بشينيشنيكوف، الذي ألقي القبض عليه أول من أمس، أربعة أيام على ذمة تحقيقات تجرى معه للاشتباه في قيامه بأعمال تخابر. وأفاد مصدر قضائي بأنه تبين أن بشينيشنيكوف «دخل البلاد متسللاً عبر منطقة جبلية بالقرب من طابا»، من دون مزيد من التفاصيل. وأفادت الصحف الإسرائيلية بأن الموقوف البالغ الرابعة والعشرين من العمر، مولود في روسيا وهاجر إلى إسرائيل. وسبق لجهاز الأمن الداخلي «الشين بيت» أن أوقفه في عام 2011 بسبب نشاطاته المؤيدة للفلسطينيين. وأكدت صحيفة «هآرتس» أن الشاب عمل أربع سنوات ونصف السنة جندياً في الجيش الإسرائيلي، لينخرط لاحقاً في «منظمات يسارية متشددة». من جهتها، أفادت صحيفة «معاريف» بأن بشينيشنيكوف حاول رفض جنسيته الإسرائيلية، مؤكداً أنه «لا يعترف بدولة إسرائيل». أما المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ييغال بالمور، فقال إنه لم يتلق أي إشعار من مصر حتى الآن بخصوص توقيف إسرائيلي. وقال «طلبنا معلومات من المصريين. ننتظر معلومات رسمية من السلطات حول ما يتهمونه به وما يريدون فعله لكي نعلم كيف نتصرف».

(أ ف ب)