سارع عدد من المسؤولين الرسميين المصريين أمس للتوجه إلى الإمارات في محاولة لتطويق تداعيات إعلانها إلقاء القبض على شبكة مرتبطة بحركة الإخوان المسلمين المصرية، متهمة بتجنيد المصريين المقيمين لديها لتدريبهم على قلب نظام الحكم.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة «المصري اليوم» أن رئيس الاستخبارات العامة محمد رأفت شحاتة، غادر القاهرة أمس على رأس وفد إلى أبوظبي للقاء عدد من المسؤولين. وسبق شحاتة إلى الإمارات وفد من رئاسة الجمهورية ضم عصام الحداد، مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وخالد القزاز، سكرتير رئيس الجمهورية. وأكد بيان لرئاسة الجمهورية أن الوفد يحمل رسالة من مرسي إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من دون أن يكشف عن مضمون الرسالة.
وفيما أكد وزير الخارجية، محمد كامل عمرو، وجود اتصالات مع السلطات الإماراتية وأنهم بانتظار ما سيحدث في الفترة المقبلة، كشف المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، محمود غزلان، عن معرفته بعدد من المعتقلين الأحد عشر. وأكد أن «الاتهامات الموجهة إليهم بأنهم خلية تهدف إلى زعزعة الاستقرار في الإمارات عارية من الصحة».
من جهته، قال أحمد سنبل، نجل المعتقل علي سنبل، إن والده يعمل طبيباً، نافياً وجود أي نشاطات سياسية لديه.
وكانت صحيفة «الخليج» قد أفادت عن توقيف السلطات الإماراتية أكثر من 10 أشخاص «من قيادة تنظيم الإخوان المسلمين المصري»، لافتةً إلى أنهم كانوا «يعقدون اجتماعات سرية في مختلف مناطق الدولة. ويقومون بتجنيد أبناء الجالية المصرية في الإمارات للانضمام الى صفوف التنظيم». كذلك فإنهم «جمعوا أموالاً طائلة وحولوها إلى التنظيم الأم في مصر بطرق غير مشروعة»، فضلاً عن جمعهم «معلومات سرية عن أسرار الدفاع» الخاصة بالإمارات.
وتحدثت «الخليج» عن «وجود علاقات وثيقة بين تنظيم الإخوان المسلمين المصري وقيادات التنظيم السري في الإمارات»، حيث عقدت «لقاءات سرية» بين الطرفين. وتحدثت عن تقديم تنظيم الإخوان المسلمين المصري في الإمارات العديد من الدورات والمحاضرات لأعضاء التنظيم السري حول الانتخابات وطرق تغيير أنظمة الحكم في الدول العربية.
وجاءت هذه التطورات بعد قرابة شهر من إعلان السلطات الإماراتية تفكيك عدد من الخلايا الإسلامية التي تتآمر لضرب أمن الدولة، فيما اتهم رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان الإخوان المسلمين بالعمل على قلب انظمة الحكم في الخليج.
(أ ف ب، رويترز، أ ب)