قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إنّ اتفاق وقف الاقتتال الذي جرى التوصل إليه بين روسيا والولايات المتحدة قد يسمح «قريباً جداً باستئناف العملية السياسية اللازمة لإنهاء الصراع».

وكان دي ميستورا قد علّق محادثات «جنيف 3» في الثالث من شباط إلى موعد مؤقت هو بعد غد الخميس. وقال دي ميستورا: «كان الشعب السوري يطلب من المجتمع الدولي إشارتين ملموستين بعد خمس سنوات من الحرب التي لا تتوقف: وقف العنف، ومن فضلكم اسمحوا لنا بالحصول على الغذاء والدواء». وأضاف: «بدأ أخيراً تنفيذ الطلبين».
من جهتها، رأت بريطانيا أنّ وقف إطلاق النار في سوريا «لن يكون ناجحاً ما لم تغيّر روسيا وسوريا موقفيهما على الأرض بشكل ملحوظ».
وقال وزير الخارجية فيليب هاموند في بيان إنّ «روسيا، على وجه الخصوص، يجب أن تحترم هذا الاتفاق عبر وقف هجماتها على المدنيين السوريين وجماعات المعارضة المعتدلة واستخدام نفوذها لضمان أن يفعل النظام السوري الشيء نفسه».