وصل أمس أول قنصل سعودي إلى مدينة أربيل في إقليم شمال العراق، لبدء مهماته واستعداداً لافتتاح أول قنصلية لبلاده في العراق بعد إعادة افتتاح سفاراتها في بغداد 15 كانون الأول الماضي.

وبحسب مراسل "الأناضول، وصل القنصل السعودي عبد المنعم عبد الرحمن صالح المحمود، إلى مطار أربيل بواسطة طائرة عسكرية، وكان في استقباله محافظ أربيل نوزاد هادي، بالإضافة إلى قنصلي فلسطين والإمارات، وعدد من الشخصيات والمسؤولين من حكومة الإقليم.
وقال القنصل السعودي: "لن نتخلى عن الإقليم (شمال العراق) بأي حال من الأحوال في هذه الظروف"، مشيراً إلى "تطوير العلاقات الثنائية والعمل على زيادة التبادل التجاري بين الطرفين".
من جهة أخرى، ذكر بيان صادر عن رئاسة حكومة الإقليم، أن رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان البرزاني استقبل، أمس، وفداً رفيع المستوى من الخارجية السعودية، برئاسة الوزير المفوض، عبد الرحمن بن غرمان الشهري. وعبّر رئيس حكومة الإقليم، بحسب البيان، عن تمنياته بأن يكون "افتتاح السفارة السعودية في بغداد، والقنصلية السعودية في أربيل (لم يُحدَّد موعد)، بدايةً لتطبيع العلاقات بين العراق والسعودية، وتعزيز التعاون بين أربيل والرياض، وعاملاً مشجعاً للمستثمرين السعوديين".

(الأناضول)