في أعقاب صدور أمر الملك السعودي، عبد الله بن عبد العزيز، بإعفاء نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان، من منصبه، غرد «مجتهد» عبر التويتر عن أسباب وخلفيات إقالة نائب وزير الدفاع السعودي، مشيراً الى أن صلاحيات الأخير تناقصت منذ تعيين سلمان بن عبد العزيز وزيراً للدفاع.

وقال «مجتهد» إن محمد بن سلمان نجح في تهميش خالد تدريجاً، مستخدماً اسم والده، ووصل الأمر إلى أن سُحبت كل صلاحياته تقريباً في التعيينات والصفقات والتحركات العسكرية من خالد، بعد وفاة ولي العهد نايف وتعيين سلمان مكانه.
كذلك استصدر محمد بن سلمان أمراً بإلزام أطراف وزارة الدفاع بتمرير كل الشؤون على الوزير، وهو يقرر إحالة ما يشاء لنائبه، فكانت النتيجة أن الأوراق تمر على محمد بن سلمان الذي لم يكن يراعي حتى المجاملة في منع إحالة الأوراق الى خالد بن سلطان.
وبحسب «مجتهد»، الذي اشتهر بتغريداته حول العائلة المالكة السعودية، فإن الملك عبد الله كان معبأً ضد خالد على خلفية إدارة الحرب مع الحوثيين في اليمن، وأن خالد ضاق ذرعاً بالحصار عليه وقرر استخدام علاقاته للخروج منه والحصول على نصيبه من الصفقات مباشرة من دون المرور بالوزير، فخرج عن إطار رحلته إلى الصين وتفاهم مع الصينيين لتجديد منظومة صواريخ «سيلك وورم» من دون التنسيق مع الملك.
وأشار «مجتهد» في تغريداته إلى أن الأميركيين كشفوا تفاصيل تفاهم خالد بن سلطان مع الصينيين واحتجوا بقوة عند سلمان، فاغتنم محمد بن سلمان الفرصة وأثار الملك ضد خالد منسقاً مع متعب بن عبد الله، وحمد بن نايف. ولذلك فإن عبارة بناء على طلب وزير الدفاع التي وردت في أمر الإعفاء صحيحة وليست روتينية. فطلب الإعفاء وضعه محمد بن سلمان، ولكنه وجه للملك باسم سلمان.
وكانت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس) قد أفادت أول من أمس بأن أمراً ملكياً صدر بإعفاء خالد بن سلطان من منصبه وتعيين الفريق الركن فهد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود مكانه من دون إيضاح الأسباب.
وكان الفريق الركن رئيساً لهيئة العمليات في القوات البحرية، ثم عين مديراً لمكتب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، ثم نائباً لقائد القوات البحرية، ليرقّى بعد ذلك إلى رتبة فريق بحري ليشغل منصب قائد القوات البحرية الملكية السعودية في الرابع عشر من نيسان عام 2002.
أما خالد بن سلطان ناشر صحيفة «الحياة» الصادرة في لندن، فهو الابن الأكبر للأمير سلطان بن عبد العزيز (ولي العهد الراحل). وهو أحد خريجي أكاديمية «ساند هيرست» العسكرية البريطانية. اشتهر خالد بن سلطان عسكرياً منذ حرب الخليج الثانية، حيث أصدر بعدها كتاب «مقاتل من الصحراء». وفي تشرين الثاني عام 2009، قاد حملة عسكرية ضد الحوثيين انتهت بتوقيع هدنة يوم 12 شباط 2010.
وصل إلى رتبة فريق أول ركن وهي أعلى رتبة عسكرية في القوات المسلحة السعودية بالنسبة إلى الضباط وأحيل الى التقاعد بناءً على رغبتة عام 1991. وفي عام 2001، عين مساعداً لوزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية.
(الأخبار)