ذكرت صحيفة «كالكاليست» الإسرائيلية المتخصصة بالشأن الاقتصادي أن ممثلاً عن العائلة الحاكمة في قطر سيزور إسرائيل في شهر تشرين الثاني المقبل، لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدوحة وتل أبيب، وخصوصاً في مجال التقنية العالية.

وذكرت الصحيفة أن من سمّته «الأمير خليفة آل ثاني» سيحضر إلى إسرائيل في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها لفرد من العائلة الحاكمة في الإمارة الخليجية. ووفقاً للصحيفة، ستكون مناسبة الزيارة تدشين مركز إسرائيلي فلسطيني مشترك للتحكيم التجاري.

وأشارت «كالكاليست»، التي تصدرها دار نشر «يديعوت أحرونوت»، إلى أن العلاقات التجارية بين إسرائيل وقطر تدار اليوم بواسطة قنوات غير رسمية، وهي تشمل بيع وشراء منتجات من أنواع مختلفة لا تدخل ضمنها منتجات «الهاي تك». وقالت الصحيفة إن قطر تبدي اهتماماً بتعزيز قطاع «الهاي تك» المحلي، من خلال امتلاك الخبرات والتكنولوجيات. ومن المقرر، بحسب الصحيفة، بلورة جدول أعمال الزيارة خلال الأشهر المقبلة؛ إذ من المتوقع أن يلتقي الزائر القطري بمسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى في صناعات الهاي تك. ولفتت الصحيفة إلى أن الزيارة تقررت خلال الأسبوع الماضي في لقاء عقده آل ثاني مع رئيس غرفة التجارة الإسرائيلي، أرون شحور، تمحور حول تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين. وأشارت «كالكاليست» إلى أن الزائر مقرب جداً من أمير قطر، حمد بن خليفة آل ثاني، وكذلك من رئيس الوزراء ووزير الخارجية حمد بن جاسم آل ثاني «الذي يعتبر شخصية مفتاحية في قطر في كل ما يتعلق بالعلاقات التجارية الخارجية والعلاقات الاقتصادية في الدولة، وكذلك في كل ما يتعلق بالاتفاقات التجارية والمعاهدات الإقليمية في دولة الخليج». وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن الاجتماع المشار إليه بين الشخصية القطرية والمسؤول الإسرائيلي جرى بعلم رئيس الوزراء القطري.