مع تضييق الخناق على مسلحي المعارضة في مدينة القصير إثر التقدّم النوعي في ريف المدينة، ألقت طائرات تابعة للجيش السوري صباح أمس مناشير تدعو فيها العناصر المسلحين والمحاصرين في القصير للاستسلام. وحدّد الجيش في مناشيره مسلكاً آمناً للمدنيين للخروج من المدينة.

وفي السياق، واصلت وحدات الجيش السوري عملياتها في باب هود وحيّ القصور، وأوقعت قتلى ومصابين في صفوف المسلحين. وفي ريف القصير، أيضاً، لا يزال الجيش يلاحق المجموعات المسلحة في كفرلاها، وتلدو، وتلدهب، والحيدرية، والخالدية، والحميدية، وفكّكت عشرات العبوات الناسفة بين جوسية والسومرية والسلومية، البلدات التي سيطرت عليها أخيراً.
في موازاة ذلك، أفادت «تنسيقيات» المعارضة عن وقوع اشتباكات على أطراف برزة في دمشق، لافتةً إلى أنّ المعضمية ومناطق في الغوطة الشرقية تعرّضت للقصف من قبل الجيش النظامي، فيما أشارت إلى استهداف معارضين مسلحين مطار الطبقة العسكري في الرقة بقذائف الهاون.
وقالت المعارضة إنّ «اشتباكات دارت عند أطراف حي «برزة» في دمشق بين الجيش النظامي ومعارضين مسلحين»، لافتةً إلى «استمرار القصف بالهاون والمدفعية الثقيلة من قبل الجيش على حيّ جوبر».
في المقابل، أفادت «سانا» بأنّ وحدات من الجيش ألحقت خسائر فادحة في صفوف «جبهة النصرة» في بلدات حجيرة، والذيابية، والحسينية، وببيلا في ريف دمشق، ودمّرت عتاداً وأسلحة وذخيرة.
وفي ريف دمشق، أيضاً، قالت «تنسيقيات» معارضة إنّ الطيران الحربي قصف بساتين بلدة المليحة ومدينة كفر بطنا، ما أدى إلى سقوط ضحايا»، كذلك تعرضت «حرستا لقصف براجمات الصواريخ».
وفي حماه، قال معارضون إن «مجزرة أسفرت عن سقوط 15 شخصاً جراء استهداف الجيش مدينة حلفايا بريف المدينة»، مشيرين إلى «سقوط 4 ضحايا من عائلة واحدة جراء سقوط صاروخ على منزلهم في قرية الزلاقيات بريف حماه الشمالي».
وفي ادلب، أفادت «لجان التنسيق المحلية» بأنّ قرية الناحية بجسر الشغور في ريف المدينة تعرّضت للقصف براجمات الصواريخ»، لافتين إلى تعرّض قرية قيمناس وبلدة سراقب للقصف من قبل الجيش.
وفي حمص، قالت «سانا» إنّ وحدة من الجيش قَضَت على أفراد مجموعة إرهابية حاولت الفرار من بلدة القصير باتجاه الحسينية، وأوقعتهم بين قتيل ومصاب، فيما واصلت وحدات أخرى عملياتها ضد أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في باب هود وحيّ القصور، وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفهم.
وفي حماه، أفادت «سانا» بأنّ «وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية تابعة لما يسمى لواء أحفاد الرسول في قرية قصر أبو سمرة، وأوقعت جميع أفرادها قتلى ودمرت أسلحة ثقيلة وعتاداً».
وفي حلب، قالت «سانا» إنّ «وحدات من الجيش واصلت عملياتها المركزة ضد تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في المسلمية وخان العسل ومنغ بريف حلب، وأوقعت أعداداً منهم بين قتيل ومصاب ودمرت لهم عتاداً وذخيرة وعدة مدافع هاون ومدافع مضادة للطيران»، مشيرة إلى «استهداف تجمع للإرهابيين في مساكن هنانو وإيقاع عدد منهم بين قتيل ومصاب وتدمير أسلحتهم».
(الأخبار، سانا)