غزّة | سمك «دكتور فش»، أو كما يُطلق عليه في تركيا، موطنه الأصلي «جارا روفا». إنّه سمك فضيّ اللون يراوح حجمه ما بين 3 و 6 سنتيمترات، أُدخل إلى غزّة أخيراً لعلاج الأمراض الجلدية وآلام العظام والأعصاب؛ إذ افتُتح مركز تخصصي لعلاج الأمراض الجلدية المختلفة بواسطة الأسماك قبل أيام، وهو المركز الـ 11 على مستوى العالم بعد دراسته في بلدان جنوب شرق آسيا لمدة لا تقل عن عامين.


ورغم عدم امتلاكه للأسنان، لكنّ «دكتور فش» يحمل شفاهاً قاسية ينقر بها الجلد كمنقار العصفور، ولا يسبب أي ألم. لكن إن استُعين بأسماك «دكتور فش» الكبيرة، كما يفضل الأوستراليون لسرعتها بالتنظيف وفعاليتها، فإن الألم سيكون أكبر.
يقول الاختصاصي في العلاج الطبيعي الدكتور علاء أبو غالي، الذي افتتح المركز، لـ«الأخبار» إن هذا النوع من الأسماك «يعالج الكثير من الأمراض الجلدية مثل البهاق والأكزيما والصدفية وآلام المفاصل والعظام والأعصاب وغيرها من الأمراض التي عجز الأطباء عن شفائها أو ملّ المرضى من علاج من دون فائدة»، موضحاً أنّها «تسهم في علاج أمراض المفاصل والروماتيزم وبعض أنواع الأمراض العصبية».
ويضيف أبو غالي، وهو عضو دولة فلسطين في الجمعية العربية للعلاج بمنتجات النحل: «كنت أعمل معالجاً بالنحل لمدة أربعة سنوات وفي مجال الطب البديل، لكن بعد ذهابي إلى جنوب شرق آسيا أثارني موضوع العلاج بالسمك، الذي تلقيت فيه تدريبات مكثفة، وكان علي الحصول على السمك من هناك نظراً إلى ندرة وجوده». ويرتقب أن يتحدث أبو غالي في مؤتمر الجمعية الأول عن العلاج بواسطة السمك في مصر، ممثلاً دولةَ فلسطين، وذلك في نهاية شهر تشرين الثاني المقبل.
ولـ«السمكة الدكتورة» قدرة كبيرة في القضاء على الفطريات، التي تصيب الجلد، خلال 24 ساعة. وهي تتمتع بمناعة كبيرة إذ إنها تتغذى على نوعية خاصة من الأعلاف، تُستخدم لتغذية الأسماك النهرية، كما يشرح أبو غالي. ويضيف: «الأسماك التي تُستورَد من الخارج توضع في أحواض زجاجية، تُغيَّر مياهها كل فترة معينة للمحافظة على نظافتها ومنع توالد البكتيريا، التي قد تؤذي الإنسان، وضمان استمرار عيش الأسماك»، مشيراً إلى أن سعر السمكة الواحدة يصل إلى 8 دولارات.
«شعرت بدغدغة حين بدأت الأسماك الفضية الصغيرة بالاقتراب من أصابع قدمي»، يقول محمد أبو كوش، أحد زوار العيادة، لـ«الأخبار»، مشيراً إلى أنّه «لا يعاني أمراضاً جلدية معينة»، لكن لديه تشققات بسيطة في كعبي قدميه، الأمر الذي دفعه إلى تجربة الأمر. ويُضيف: «لم تكد تمرّ نصف ساعة من وضع قدمي في حوض السمك الصغير حتى شعرت بالاسترخاء والراحة»، موضحاً أنه سيعيد التجربة مرة أخرى.
وهذا ما يوضحه الطبيب أبو غالي، قائلاً إن العيادة الصحية لا تقتصر على علاج الأمراض الجلدية، بل هي تفيد في تحقيق نوع من الهدوء والاسترخاء لمن يعاني التوتر العصبي، مضيفاً أن العيادة تحتوي على ثلاثة أحواض خاصة لوضع الأقدام، وأخرى لوضع أيادي المرضى»، كاشفاً في الوقت نفسه أنّ المرضى يُفحَصون قبل التوجه إلى أحواض السمك خوفاً من وجود أي مرض معدٍ قد ينتقل إلى المريض الآخر.
عملية العلاج تبدأ بواسطة وضع المريض لقدميه أو يديه في حوض زجاجي يحتوي على ما بين 200 إلى 400 سمكة صغيرة، وتبدأ الأسماك بأكل الجلد الميت من القدمين واليدين، فيما توجد في الحوض علقات لامتصاص الدم الفاسد.
ويؤكّد الطبيب الفلسطيني أن العيادة الخاصة تستوفي الشروط والمعايير الصحية، وخصوصاً معايير النظافة ومتابعة الحالة الصحية للسمك؛ «لأنه مكان للعلاج والاستشفاء، وليس الاستجمام فقط».
أبو عادل الشاعر كان سعيداً للغاية حين سمع بافتتاح عيادة خاصة لعلاج الأمراض الجلدية ومن دون أي مقابل؛ فهو يُعاني مرض الصدفية، الذي انتشر في كلتا قدميه. ورغم استخدامه للكثير من الأدوية والأعشاب الطبيعية، إلا أنه لم يلق أي تحسن. ما إن وضع الشاعر قدميه في أحد أحواض السمك الزجاجية، حتى أسند رأسه إلى أعلى الكرسي وأغمض عينيه وترك العنان لاسترخائه. يقول: «أخبرني أحد أصدقائي أمس بافتتاح عيادة للعلاج بالسمك، في البداية استغربت لأمرها. لكن بما أنني جرّبت الكثير من الأمور، قلت في نفسي إن تجربة إضافية لن تضرّني»، مشيراً إلى أنه أنفق الكثير من الأموال على وصفات علاجية لمرض الصدفية من دون أي جدوى.
وبحضور أبو غالي، شرح الشاعر أنّ علاج الصدفية سيحتاج إلى أكثر من ثماني جلسات، حيث تراوح الجلسة الواحدة ما بين نصف ساعة إلى ساعة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ عدد الجلسات يُحدَّد حسب درجة المرض وحاجة المريض إلى متابعة ما بعد العلاج إلى جلسات استرخاء وتنشيط للدورة الدموية.
الموطن الأصلي للسمك الطبيب «دكتور فش» أو «جارا روفا» هو تركيا، لكنه ينتشر في بلدان أخرى في جنوب شرق آسيا كتايوان وماليزيا وإندونيسيا واليابان وتايلند. ورغم صغر حجمه، إذ يراوح طوله ما بين ثلاثة 3 إلى ستة سنتيمترات، إلا أنّ له قدرة كبيرة على أكل البكتيريا والجلد الميت.
تنتشر مراكز العلاج في الكثير من بلدان العالم مثل تكساس في الولايات المتحدة الأميركية واليابان وجنوب شرق آسيا وعمان والإمارات وفرنسا. ويعدّ المركز الموجود في غزّة الحادي عشر على مستوى العالم.




من راعٍ تركي إلى العالم

تتحدث الروايات عن سرّ اكتشاف العلاج بواسطة الأسماك، وتُعيد الأمر إلى راعي غنم تركي. تقول إن أحد رعاة الغنم في تركيا كان يسرح في قطيعه بالمروج، ومع تقدّم الوقت شعر بالتعب من الرعي، فقرر أن يأخذ قسطاً من الراحة بالقرب من المرعى، واقترب من أحد الينابيع ووضع رجليه ليريحها، فاذا بالسمك يدغدغ أسفل قدميه. ومن كثرة التعب لم يشعر بشيء في البداية، لكن مع مرور الوقت بدأ يشعر بالسعادة والراحة. ومنذ ذلك الحين، يستمتع الأتراك بهذا العلاج، وكانوا أول من استخدم سمك «جارا روفا» للاستمتاع بدغدغتها العلاجية.
وتجدر الإشارة إلى أنّ أسماك «الجارا روفا» ليست في حاجة إلى تدريب، بقدر حاجتها إلى عناية خاصة بالمقارنة مع أنواع الأسماك الأخرى؛ لأنها أكثر حساسية، حيث تحتاج إلى راحة عند انتقالها من حوض إلى آخر، وتهيئة الجو بدرجات حرارة مناسبة وتوفير طعام خاص.