نفّذت وحدات الجيش السوري سلسلة من العمليات استهدفت تجمعات للمعارضة المسلحة في بلدات الذيابية، والحسينية، والحجيرة، ومحيط البحدلية في الريف الجنوبي لدمشق. إلى ذلك، عثرت وحدة من الجيش في حيّ جوبر بدمشق على نفق شرق دوار المناشر كان يستخدم للاختباء وتخزين الأسلحة والذخيرة من قبل المسلحين. وفي حلب، أحكمت وحدات من الجيش سيطرتها على عدد من الأبنية في محيط حيّ الراشدين بعد استهداف تجمعات للمسلحين كانت تتحصن فيها. ونفذت وحدات عمليات استهدفت تجمعات للمسلحين في محيط مطار منغ العسكري بريف حلب، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات منهم.

من جهة ثانية، في حمص، استهدف الجيش مراكز للمسلحين في الخالدية، والقرابيص، وشمال جامع كعب الأحبار باتجاه جب الجندلي في المدينة وفي مناطق وبلدات وقرى ومزارع تلبيسة، والغنطو، وبيت حجو، وقلعة الحصن وكيسين في ريف المحافظة.
في المقابل، سيطر مقاتلون معارضون، أمس، على حاجز البنايات في مدينة درعا بعد اشتباكات دامت أكثر من أسبوعين، بحسب ما أفادت تنسيقيات المعارضة.
وأوضحت أنّ «المقاتلين فجّروا مساء الخميس سيارة مخففة في الحاجز، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من القوات النظامية». وأفادت التنسيقيات أيضاً أنّ «حصيلة الضحايا في بلدة الكرك الشرقي بريف درعا بعد تعرضها لقصف ارتفع إلى 10، معظمهم من النساء والأطفال والشهداء، بينهم أربع فتيات دون الثامنة عشرة».
(الأخبار)