نفى المتحدث العسكري، العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، مساء أمس، ما يروَّج من شائعات عن قيام قادة الجيوش الميدانية بالضغط على القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، لـ«سحب بيانه الخاص بخارطة المستقبل واستعادة النظام السابق لتجنب الحرب الأهلية».

وأضاف علي، في بيان أصدره عبر صفحته على «فايسبوك»، إنه «لا صحة لهذه الشائعات شكلاً وموضوعًا»، مشيراً إلى أنها «تأتي في إطار العمليات المستمرة لنشر الشائعات والأكاذيب كإحدى وسائل حرب المعلومات الممنهجة والموجهة ضد القوات المسلحة، بهدف شق صفها والنيل من تماسكها القوي على مدار تاريخها الطويل».
وقال «الإجراءات التي اتخذتها القوات المسلحة نحو (ثورة 30 يونيو) المجيدة جاءت لتحقق مطالب الشعب المصري وطموحاته المشروعة وتلبية لإرادته».
كذلك نفى علي ما جرى تداوله من اخبار على لسان مصدر عسكرى، تدعو إلى عدم النزول إلى الميادين، مشيراً إلى أن حق التظاهر السلمى مكفول للجميع. وشدد علي على أن القوات المسلحة «تتعهد فى إطار مسؤوليتها الوطنية حماية المتظاهرين السلميين فى كافة ميادين مصر، وتحذر من أي أعمال استفزازية أو احتكاك بتجمعات المتظاهرين السلميين، وأن من يخالف ذلك فسوف يجري التعامل معه وفقاً للقانون وبكل حسم»،
(الأخبار)