عادت المياه أمس إلى المضخّات في مدينة حلب بعد انقطاعها لنحو ثلاثة أشهر، وفق ما أكد مسؤول محلي لوكالة «فرانس برس».

وقال مسؤول في الإدارة العامة للخدمات في المدينة: «وصلت المياه من محطة الخسفة (شرق حلب) إلى محطتي الضخ سليمان الحلبي وباب النيرب في مدينة حلب»، موضحاً أنه ستبدأ «في الساعات المقبلة عملية ضخ المياه إلى كافة أحياء المدينة، على أن يكون ذلك مداورة، بمعنى أن يصار إلى ضخ المياه الى كل خمسة أحياء معاً». وأشار إلى أن «المضخات ستعتمد على المولدات جراء انقطاع الكهرباء بعدما زُوِّدَت بالديزل من الهلال الأحمر العربي السوري».
وأكدت وكالة «سانا»، بدورها، «عودة ضخ المياه إلى حلب من محطة الخفسة في ريف حلب الشرقي بعد قطعها بنحو متعمد لمدة 48 يوماً من قبل إرهابيي تنظيم داعش».
وأورد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أنّ وصول المياه إلى مضخات حلب جاء بعدما أقدمت «قوات النظام على إصلاح محطة تضخ المياه إلى مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشرقي مقابل سماح التنظيم بضخ مياه نهر الفرات نحو أحياء مدينة حلب».
(أ ف ب)