أطلقت «جبهة النصرة» سراح عدد من النشطاء الإعلاميين الذين اعتقلوا عقب تظاهرات في مدينة إدلب، فيما أقدمت على اعتقال 10 أشخاص من «مخيم أطمة» للنازحين، بحجة انتمائهم إلى فصيل «اللواء السابع» التابع لـ«الجيش الحر».

من جهة أخرى، قتل أحد المسؤولين العسكريين، في «جبهة النصرة»، المدعو أبو الفدا، في بلدة مغر المير، في القنيطرة، إثر انفجار لغم أرضي به، في أثناء محاولته زرع ألغام في المنطقة.