حذر الشاباك الإسرائيلي من ظاهرة انضمام فلسطينيين من الداخل للقتال مع المعارضة المسلحة في سوريا، وخصوصاً تحت لواء تنظيم «القاعدة». وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي في مطالعة قدمها إلى النيابة العامة والمحكمة الإسرائيلية العليا، إن هناك احتمالاً فعلياً بأن تتحول الكفاءات التي يحصل عليها «العرب الإسرائيليون» في سوريا ضد إسرائيل في نهاية المطاف، سواء لجهة نشر الإيديولوجيا أو استخدام الخبرات العسكرية التي تعلموها هناك، كما لفت الشاباك إلى خطر آخر يتأتي من هؤلاء، هو حصول منظمات الجهاد العالمي منهم على معطيات قيمة تتعلق بإسرائيل.

وجاءت مطالعة الشاباك في سياق محاكمة عبد القادر التلا، وهو فلسطيني من سكان الطيبة، كان يدرس الصيدلة في الأردن، وحاول من هناك الالتحاق بالقتال في سوريا، لكنه لم ينجح، ولدى عودته إلى إسرائيل اعتُقل بتهمة التخابر مع جهات أجنبية.
(الأخبار)