حلب | سيطرت جماعات «القاعدة» في سوريا على أكبر مدينة حدودية في ريف حلب، على بعد 5 كيلومترات من الحدود التركية _ السورية (اعزاز)، في وقت تستمر فيه المعارك للسيطرة على أهم بلدتين على تخوم حلب، وهما حريتان وعندان، التي تعد أهم معاقل التمرد المسلح في ريف حلب، إضافة إلى منبج في الريف الشرقي.

وانضمت «جبهة النصرة» إلى «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في مطاردة فلول «الجيش الحر» المكوّن من عشرات الكتائب التي يجمع بينها اسم الجيش الحر والسطو على الأملاك العامة والخاصة، منذ استفحال أمره في الريف الحلبي قبل عام ونصف عام بذريعة حماية التظاهرات والمواطنين من عسف السلطة.
ووجّهت «الدولة الإسلامية» تحذيراً أخيراً إلى «لواء عاصفة الشمال» ومجموعات «الجيش الحر» لتسليم أنفسهم في جميع المقارّ، ومن بينها معبر السلامة الحدودي مع تركيا والسلاح الذي بحوزتهم، خلال ثمان وأربعين ساعة.
المهلة الممنوحة لم تمنع من استئناف الهجوم، فتجدّدت المعارك في بعض أحياء أعزاز، حيث رفض بعض مقاتلي «الحر» تسليم أنفسهم، وامتدت إلى قرية منغ جنوباً، وإلى بلدة صوران الواقعة على الطريق بين أعزاز ومارع، التي تعدّ المعقل الأهم لـ«لواء التوحيد» التابع لجماعة الإخوان المسلمين، والتي تعدّ بدورها الخاسر الأول من صعود «القاعدة» وسيطرتها على الريف الحلبي.
وفي السياق، تحدثت معلومات عن أن جبهة النصرة شنت مساء أمس هجوماً على بلدة قطمة في ريف حلب الشمالي وتخوض اشتباكات مع حزب العمال الكردستاني، في وقت أعلن فيه أن أمير «داعش» في حلب وإدلب أبو عبد الله الليبي قُتل خلال معارك الدنا في ريف إدلب. وأوضحت المعلومات أن أبو عبد الله اغتيل بالرصاص قرب منطقة باب الهوى واحترق داخل سيارته.
اللافت أن عمليات الجيش السوري لم تتغير مع تلك التطورات، فبقي سلاح الجو يقصف مواقع المسلحين على اختلاف تلاوينهم في أربع جهات الريف الحلبي، مركّزاً على إمدادات السلاح والذخيرة القادمة من الحدود التركية.
مصدر في المعارضة قال لـ«الأخبار» إنّ الصراع الحالي هو انعكاس للصراع السعودي _ القطري: فروع القاعدة التابعة للسعودية لم تهاجم لواء التوحيد مباشرة ولم تقضِ على أفراده في الباب وأعزاز وقراها، لكنها سحبت البساط من تحته تماماً وأصبح بلا وزن. وأشار إلى أصوات تعلو في كتائب «الحر» لطلب المساعدة من الجيش السوري لمواجهة «النصرة» و«الدولة الإسلامية» باعتبار قياداتهما الفاعلة ونسبة من مقاتليهما من غير السوريين أسوة بـ«وحدات الحماية الكردية»، التي تتلقى دعماً نارياً خلال معاركها مع «النصرة» و«الحر» مكّنها من تحقيق تقدم ملحوظ.
وأعلن كل من «لواء التوحيد» و«لواء عاصفة الشمال» عن سحب مقاتليهما من مدينة حلب لمواجهة «الدولة الإسلامية» و«جبهة النصرة» في الريف الشمالي، في وقت تجري فيه اتصالات لإجراء مفاوضات لحقن الدماء.
وقبل المواجهات الأخيرة لم يكن هنالك من فصل جغرافي بين مناطق سيطرة تلك الجماعات، التي تتقاسم النفوذ حتى في القرية الواحدة، وإنْ كانت المنطقة شمال حلب والمحصورة بين حريتان والسجن المركزي كلها بيد فروع تنظيم القاعدة، إضافة إلى انتشار كبير في كل محيط حلب القريب ووجود قوى في منبج وعندان والباب، الذي حسم الصراع عليها لمصلحة «الدولة».
أما داخل مدينة حلب، فلا يختلف الأمر كثيراً، حيث لفروع القاعدة واجهة دينية هي «الهيئة الشرعية» تقوم بمهمات السلطة من قضاء وجمع ضرائب وجزية، وتهيمن على جميع الكتائب وتملك من الفعالية حد تصفية أي كتيبة تشقّ عصا الطاعة، أو يشتبه في ولائها.
جماعات القاعدة استفادت كثيراً من الغضب الشعبي على جماعات «الحر»، التي لم تجد مَن يدافع عنها، وارتبط اسمها بالسرقة والسطو، وفي الوقت نفسه، مثّلت عامل كبت وقمع شديدين للسكان في الريف، وصل حدّ المعاقبة بالجَلد لمَن يحمل السبحة، أو يعلّق في عنقه سلسلة.
وتتوقع مصادر في المعارضة السورية أن تلجأ تركيا إلى عرقلة وصول مقاتلي القاعدة، وإمدادات السلاح والذخائر إليها في حال قيامهم بتصفية لواء التوحيد والمجموعات الحليفة.
فيما لا تتوقع مصادر أخرى أي تأثير ملحوظ على عمل تلك الجماعات، التي تشرف الاستخبارات الأميركية على وصولها إلى الأراضي التركية، ومن ثم السورية، ويجري إمدادها وتنسيق الاتصال معها عبر مكاتب إغاثة في الجانب التركي من الحدود وبعلم الاستخبارات التركية.
وتستشهد المصادر بأن التفجيرات التي شهدتها مدينة الريحانية في لواء إسكندرون كانت تستهدف مقراً لـ«جبهة النصرة» ومستودع ذخائر وسلاح، ومع ذلك لم تغيّر في سلوك الحكومة التركية، رغم أنها مسّت على نحو مباشر بأمن تركيا، وبالتالي فإن تصفية نفوذ الإخوان المسلمين شمال حلب ليس أكثر خطورة على تركيا من مسّ أمنها الداخلي بالإرهاب.
ميدانياً، واصل الجيش السوري عملياته ضد المسلحين في حلب وريفها، حيث استهدف سلاح الجو منصات إطلاق صواريخ وتجمعات للمسلحين في مناطق دير حافر، والجبول، وكويرس، وخان العسل، ومحيط السجن المركزي، وحي الصاخور في حلب، موقعاً عشرات القتلى والمصابين في صفوفهم، وفق مصدر عسكري.
أما في المدينة، فوقع عشرات المسلحين في كمين محكم أثناء محاولتهم التقدم في حيّ صلاح الدين. وأكد المصدر أن قتلى المسلحين وصل عددهم إلى نحو 20 مسلحاً.