شهدت المحافظات الجنوبية في الأسبوعين الماضيين تطوراً لافتاً، تمثل ببدء التحالف السعودي بحملة قصف على مواقع تنظيم «القاعدة»، بدأت في حضرموت حتى وصلت إلى منطقة المنصورة في عدن التي شهدت مواجهات برية مترافقة مع عمليات جوية على عناصر من التنظيم.

وتقدمت قوات تابعة للجيش والشرطة الموالية للرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي باتجاه مديرية المنصورة، في ما سماها «التحالف»: «المرحلة الثانية من الخطة الأمنية»، التي أطلقتها قوات في عدن بعدما وصلت الفوضى الأمنية إلى درجات غير مسبوقة في الأسابيع الأخيرة بسبب نشاط «القاعدة» وانتشاره. وقد ساندت طائرات «الأباتشي» الإماراتية القوات التي حاولت التقدم، فيما أغارت طائرات «التحالف» على المجلس المحلي في المنصورة الذي يتخذ منه «القاعدة» مقراً له، ما أدى الى سقوط 16 قتيلاً من عناصر التنظيم، بحسب مصادر طبية.
وبالتزامن مع بدء العلميات، أكد رئيس الحكومة المستقيلة، خالد بحاح، أن الوضع الأمني في عدن «يتحسن والأمور ستعود إلى طبيعتها تدريجياً».

سيطر «القاعدة» على مديرية الريدة على طريق المهرة المحاذية لسلطنة عمان

وأضاف بحاح في مؤتمر صحافي من القصر الرئاسي في منطقة المعاشيق، أن «المرحلة الثانية من الخطة الأمنية ستطبَّق في عدن، ومعها سيشعر المواطن بتحسن الأوضاع تدريجياً، والحكومة اليمنية تعمل على إعادة تأسيس الملف الأمني من جديد».
وبدأ هجوم القوات الموالية لـ«التحالف» من جهة جولة كالتكس في المدينة الجنوبية، من دون أن تستطيع التقدم أي خطوة باتجاه المنصورة، بينما يتمركز «القاعدة» على مداخل المدينة بالقرب من مصنع الشراب والمجلس المحلي ومسجد الرضا ومبنى الأمن السياسي. ويقود مجموعات «القاعدة»، قائد التنظيم في عدن وايل سيف المعروف بـ«أبو سالم»، وقائد «المقاومة» في المنصورة حلمي الزنجي المقرّب من «القاعدة». وقد استقدم التنظيم تعزيزات من محافظة لحج الذي بقي طريقها مفتوحاً من دون أن يتمكن المسلحون الموالون لـ«التحالف» من إغلاقه.
المراقب لنشاط «القاعدة» في اليمن يستنتج أن التنظيم لا يتمسك بالدفاع عن المناطق التي يسيطر عليها، بأي ثمن، بل يفضل أن يعيد انتشاره في حال الضرورة، ما يصعّب استدراجه إلى حرب استنزاف.
ويبدو من جولة الاشتباكات الأخيرة أن القوى المحسوبة على هادي لا تملك الجاهزية الكاملة أو إرادة القتال الحقيقي لمواجهة التنظيم المتطرّف. وتوضح معطيات سياسية أن خطوة هذه القوات ناتجة من ضغوط عدة، أهمها ما سُرّب أخيراً عن مطالب دولية من الرياض بوضع حدّ لحربها في ظلّ نشاط «القاعدة» المتنامي في الجنوب. وكانت عدن قد شهدت جرائم عدة أخيراً، أبرزها المجزرة التي طاولت داراً للمسنين في الشيخ عثمان ما سببّ حرجاً كبيراً لقوات «التحالف» المسيطرة على المدينة منذ تموز الماضي.
مصادر قيادية في «الحراك الجنوبي» أفادت «الأخبار» أنه كان الأجدر بالقيادة السياسية والإدارية والأمنية لعدن قبل شن العملية العسكرية، «فك الارتباط لبعض كبار القادة في الفصائل المسلحة التي تتحكم في عدن عن تنظيم القاعدة». واتهم قيادي حراكي المسؤولين الموالين لـ«التحالف» بـ«توفير الغطاء والحماية لمسؤول التنظيم في عدن وايل سيف (أبو سالم)». وأضاف القيادي أن أحياء عدن أصبحت تسمى بأسماء تدلّ على ممارسات «القاعدة» مثل «حي المشنقة» و«شارع الموت»، قائلاً: «مدينتا صارت أقرب الى نموذج بنغازي في ليبيا». ويتابع القيادي بالقول إن الصراع تحول إلى «مناطقي ضيق بين يافع التي كان لها دور تاريخي في عدن ومحافظها الزبيدي ومسؤول الأمن فيها اللواء شلال شائع ومن خلفهما الضالع وردفان، ويتهم كل طرف الآخر بأنه يحتل عدن». وكل من القيادات الأمنية والفصائل تتبادل الاتهامات فيما بينها بالسرقة واللصوصية والتبعية لدولة الإمارات من أجل غايات نفعية خاصة.
من يقرأ المشهد العام في جنوب اليمن ولا سيما الأحداث الأخيرة، يشكك في جدية قرار «التحالف» مواجهة «القاعدة»، ويتساءل كيف يمكن قتاله في مديرية المنصورة والتحالف معه حيث تقتضي ضرورات «التحالف» محاربة الجيش و«اللجان الشعبية». فـ«القاعدة» الذي يسيطر على لحج، يشارك في القتال على جبهة كرش التابعة للمحافظة مع مسلحي هادي ضد الجيش و»اللجان». وكانت قناة «بي بي سي» البريطانية قد كشفت في أحد تقاريرها قبل أسابيع، أن «القاعدة» والمسلحين الموالين لـ«التحالف»، يقاتلون جنباً إلى جنب في الجبهات العسكرية. وأظهرت صورا لمقاتلي الطرفين في المكان نفسه، إلى أن أعلن «القاعدة» عبر مواقعه الالكترونية مشاركته في معارك غربي تعز الأخيرة مع مسلحي هادي وسيطرته على حي الدحي وأحياء في وسط المدينة. وقد نعى التنظيم 11 قتيلاً في معارك تعز، أربعة مقاتلين جنوبيين، وخمسة من تعز وإب بينهم مراسل موقع «أنصار الشريعة» في تعز.
إلى ذلك، سيطر «القاعدة»، أمس، على مديرية الريدة الشرقية التابعة لساحل حضرموت والواقعة على طريق محافظة المهرة المحاذية لسلطنة عمان.