أعلن قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني أن إيران لا تسعی وراء المغامرات، مضيفاً أن مبادئها تختلف عن مبادئ الأعداء.

وفي كلمة له في مراسم تكريم الشهداء في مدينة كرمان، تطرق إلی تحرکات السعودية ضد حزب الله، مؤكداً أن «الحزب لم يقدم علی أي خطوة ضد السعودية، بل علی العكس تصدی وحده للعدوان الإسرائيلي ودافع عن کل الدول العربية التي لم تتمكن من تحقيق ما حققه الحزب».
من جهة أخرى، تساءل سليماني «هل أن دفاع الجمهورية الإسلامية عن أرواح المسلمين وأموالهم مغامرة؟»، مشدداً على أن «تاريخ الثورة الإسلامية لم يذكر أن إيران أقدمت علی أي مغامرة ضد الحكومة السعودية، علی الرغم من أن هذه الحكومة ليست شرعية، وعلی الرغم من أن الشعب فيها لا يتمتع بأي دور، والسلطة حكر علی عائلة واحدة». كما أضاف أن «الحكومة السعودية هي التي تغامر ضد الإسلام والجمهورية الإسلامية»، مشيراً إلى أن «السعودية التي تدعي بأنها دولة إسلامية تقتل النساء والرجال بشكل وحشي في اليمن، وتقصف هذا البلد علی مدار الساعة».
وتطرّق قائد «فيلق القدس» إلی هجوم «داعش» علی العراق، لافتاً إلى أنه «لولا إيران لوصل داعش إلی کل مناطق العراق، بما فيها العتبات المقدسة». وأشار إلى أنه «في الوقت الذي تقدم فيه إيران الخدمات للعراقيين، هناك من يقول إن إيران تريد ابتلاع العراق». ورأی أن «التكفيريين تحوّلوا إلی حريق في بيوت إخواننا السنة، ويتصور الذين أوجدوهم أنهم سيُرکعون الجمهورية الإسلامية من خلالهم». ولفت إلى أن «التكفيريين اعتدوا علی حرمة العالم السني أکثر من اعتدائهم علی أي موقع آخر»، مضيفاً «كنّا دائماً درع دفاع عن أهل السنة».