أعلن الموفد الأممي والعربي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، أنّ مؤتمر «جنيف 2» قد يعقد في تشرين الثاني المقبل. وأضاف، في مقابلة مع شبكة «تي في 5» وإذاعة «آر اف اي» الفرنسيتين، «أحاول دعوة الجميع في النصف الثاني من تشرين الثاني... سنرى. أنا واقعي». واعتبر أنّ على الحكومة السورية والمعارضة التوجّه «إلى جنيف من دون شروط مسبقة». واعتبر أنّ «إيران والسعودية يجب أن تتمثلا في المؤتمر». وأضاف «التقيت (الرئيس الإيراني) حسن روحاني ووزير خارجيته في نيويورك، إنهما مهتمان بالمجيء. وقالا أيضاً «إذا لم نأت، فهذا لا يعتبر نهاية العالم. القرار يجب أن تتخذه أميركا وروسيا»».

ورأى الدبلوماسي الجزائري، أنّه «يجب أن لا يحل الجهاديون محل النظام الحالي. الروس والغربيون متفقون. يجب أن تكون هناك عملية تنتهي بانتخابات تنظم تحت رقابة دولية، ما يسمح للشعب السوري بالتعبير عن رأيه».
ورداً على سؤال بشأن مهمته، أقرّ الإبراهيمي بأنه «رغب في الاستقالة» مراراً، لأنها «مهمة شبه مستحيلة. الناس لا يستمعون إليّ، لكن من جهة أخرى، طالما هناك أمل، لا يحق لي الذهاب».
(أ ف ب)