اجتاحت سيول عارمة بعض أحياء الرياض والمحافظات المحيطة في وقت متأخر من أول من أمس إثر عواصف رعدية دفعت بالمسؤولين إلى إغلاق المدارس والجامعات أمس، بينما أكد الدفاع المدني أن هناك ثلاثة أشخاص في عداد المفقودين.

بدوره، أعلن الدفاع المدني ان عدد المفقودين من جراء السيول بلغ ثلاثة اشخاص في الرياض، مشيرا الى انقاذ حوالى مئة شخص احتجزتهم المياه في العاصمة ومنطقتها.
وقال المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني العقيد عبد الله العرابي الحارثي، إن غالبية الأماكن التي تدخّل فيها الدفاع المدني كانت في الأحياء الجنوبية الغربية من العاصمة، كما أوضح أن «عدد المفقودين يبلغ ثلاثة أشخاص، فيما بلغ عدد المحتجزين الذين جرى إنقاذهم 98 شخصاً، بينهم 35 في مدينة الرياض»، مشيراً إلى أن غالبيتهم كانت داخل المركبات.
وبلغ عدد السيارات التي أُخرجت نحو 150، بينها 101 سيارة في العاصمة. بينما ناشد المسؤولون المواطنين والمقيمين أخذ الحيطة وعدم البقاء في مواقع جريان السيول والأودية أو الخروج للنزهات البرية في المناطق المعرّضة لهطول أمطار غزيرة.
وأدت الأمطار الغزيرة إلى غرق سيارات وبعض الطرق في أحياء الشفا وحاير وديراب والسويدي والطريق الدائري الشمالي، فيما انقطع التيار الكهربائي عن بعض مناطق شمال العاصمة.
وتوقعت مصلحة الأرصاد تعرض الرياض أيضاً لعواصف رعدية تشمل مناطق عديدة في المنطقة الوسطى من المملكة ترافقها أمطار.
من جهة أخرى، بحث ولي العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز، مع رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية (البرلمان) سرداد أياز صادق، الذي يزور المملكة حالياً، سبل تعزيز العلاقات بين الرياض وإسلام آباد.
وأكد سلمان وصادق خلال لقائهما «متانة العلاقات السعودية الباكستانية وتميزها على المستويين الحكومي والشعبي، والعمل على تعزيزها بما يخدم البلدين في المجالات كافة»، حسب وكالة الأنباء السعودية (واس).
وحضر الاجتماع رئيس مجلس الشورى عبد الله بن محمد آل الشيخ، وسفير باكستان لدى المملكة محمد نعيم خان.
(الأخبار)