بدأت في عمان أمس محاكمة عشرة لاجئين سوريين بتهمة إثارة الشغب في مخيم الزعتري في نيسان الماضي، ما أدى إلى إصابة عدد من قوات الامن الاردنية، حسبما أفاد مصدر قضائي أردني. وقال المصدر، طالباً عدم الكشف عن اسمه، لوكالة «فرانس برس»، إن «محكمة أمن الدولة باشرت أمس محاكمة عشرة لاجئين سوريين كانوا قد تظاهروا داخل مخيم الزعتري في نيسان الماضي مثيرين الشغب، ما نتج منه إصابات بين أفراد قوات الدرك والأمن العام».


وأوضح المصدر أن «اللاجئين العشرة الموقوفين على ذمة القضية منذ التاسع عشر من نيسان الماضي أنكروا تهمتي القيام بأعمال شغب نتج منها إلحاق ضرر بأموال عامة وخاصة، وإيذاء رجال أمن والتجمهر غير المشروع». يذكر أن مخيم الزعتري شهد أعمال احتجاج على سوء الأوضاع داخله.
(أ ف ب)