تصل الى غزة خلال الأيام القليلة المقبلة باخرة قطرية تحمل على متنها 40 مليون ليتر من السولار المخصص لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، والمتوقفة عن العمل للأسبوع الرابع على التوالي. وذكرت صحيفة «الاقتصادية» الفلسطينية أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني أصدر قراراً بإرسال باخرة تحمل 40 مليون ليتر من السولار لتشغيل المحطة.


ونقلت الصحيفة أمس عن مصدر قطري رفيع المستوى قوله إن الباخرة ستنطلق خلال الأيام المقبلة بعدما أعطى الجانب الإسرائيلي موافقته على استقبالها في ميناء أسدود، شمال قطاع غزة، وتمكين شركات خاصة من نقلها للقطاع.
من جهته، قال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، إن أمير قطر وعد بالنظر بشأن تقديم مساعدة عاجلة الى الفلسطينيين الذين يعانون أزمة مالية خانقة.
وأضاف خلال زيارته للدوحة إن تميم «وعد بالنظر بشأن تقديم مساعدة عاجلة بناءً على طلب من قبلنا لمساعدة الشعب الفلسطيني الذي يعاني من أزمة مالية خانقة». وتابع «تحدثت مع الأمير بكل صراحة وأخبرته بالعجز الموجود في الموازنة وما نعانيه من صعوبات»، مشيراً إلى أن آل ثاني كان «متجاوباً في هذا الموضوع».
وأشاد الحمد الله بدور قطر «الإيجابي في تقريب وجهات النظر بين الفريقين الفلسطينيين، حماس وفتح حتى ننهي ملف الانقسام»، مؤكداً أن المحادثات مع الجانب القطري شملت «تشكيل لجنة قطرية _ فلسطينية تعالج جميع القضايا التي تهمّ البلدين، كما ناقشنا مسألة استخدام خبرات وعمال وموظفين من المؤهلين الفلسطينيين للعمل في مجالات مختلفة في قطر».
ميدانياً، اعتقلت قوات الاحتلال، أمس، 17 مواطناً فلسطينياً في محافظتي الخليل ونابلس في الضفة الغربية، بحجة أنهم مطلوبون لأجهزة الأمن الإسرائيلية، حسب مصادر فلسطينية وشهود عيان.
وقال بيان للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية، إن قوة عسكرية إسرائيلية اعتقلت 13 مواطناً من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية بعد اقتحامها البلدة القديمة في الخليل وبلدتي بيت أمر ويطا.
وفي نابلس، اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي 4 مواطنين من بلدات تل وقوصين وزواتا، بحسب شهود عيان.
(الأخبار)